قطر تقر باحتجاز الحقوقيين البريطانيين "المختفين"

qatar مصدر الصورة GNRD
Image caption قال أحد الرجلين في رسالة لصديق له إن الشرطة القطرية تتعقبهما

أكدت قطر أنها تتحفظ على البريطانيين الذين يعملان فى جمعية لحقوق الإنسان وكانا قد اختفيا أثناء إجراء تحقيق عن أوضاع العمال الأجانب بها.

وقالت الخارجية القطرية في أول تعليق لها منذ واقعة الاختفاء السبت الماضي إن السلطات أوقفت الرجلين في 31 أغسطس/آب الماضي وجاري التحقيق معهما بتهمة مخالفة أحكام القوانين.

وأفادت وكالة الأنباء القطرية (قانا) التي نشرت البيان بأن كافة الإجراءات التي تم اتخاذها لا تتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان مشيرة إلى أن السفارة البريطانية قامت بزيارة المحتجزين وان ثمة تواصل مباشر بين الخارجية والسفارة في الدوحة.

وينحدر "كريشنا أوبادهايايا" 52 عاما و"جندف جميري" 36 عاما، من أصل نيبالي، ويعملان لمنظمة الشبكة العالمية للحقوق والتنمية، وهي منظمة غير حكومية مقرها النرويج. وكانا في قطر منذ 27 اغسطس/ آب.

وكان الباحث أوبادهايايا والمصور جميري يجريان بحثا لتقرير عن أوضاع حقوق الإنسان في قطر التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وكانت قطر تعرضت لانتقادات بسبب ظروف العمل التي يعيشها العمال الأجانب الذين يعملون في المشروعات المرتبطة ببطولة كأس العالم لكرة القدم.

قلق شديد

وقالت المنظمة إن أوبادهايايا قد أرسل رسالة هاتفية إلى صديق له في النرويج يوم السبت يخبره فيها أن الشرطة تتعقبهما.

وكان من المفترض أن يغادر الرجلان قطر في اليوم التالي، إلا أن المنظمة الحقوقية قالت إن أخبارهما انقطعت.

ونقلت المنظمة عن السفارة البريطانية في الدوحة، أن أوبادهايايا قد غادر الفندق لكنه لم يستقل الطائرة إلى النرويج.

وتتهم جماعات حقوقية السلطات القطرية بسوء استغلال العمال الأجانب وتشغيلهم كالعبيد قبل بطولة كأس العالم.

وتقول تقارير في بريطانيا إن بعض العمال عالقون هناك وهو ما يضطرهم للعمل بأقل من دولار واحد في اليوم.

وكانت قطر قد تعهدت في مايو/ ايار الماضي بتحسين ظروف العمال الأجانب.

المزيد حول هذه القصة