الإفراج عن حقوقيين بريطانيين احتجزا في قطر 8 أيام

Image caption البريطانيان احتجزا في مكان مجهول وأفرج عنهما دون معرفة تفاصيل الاحتجاز أو الإفراج.

أطلقت السلطات القطرية سراح باحثين حقوقيين بريطانيين كانت قد احتجزتهما وهما يبحثان في ظروف عمل المهاجرين الذين يشاركون في بناء منشآت كأس العالم لعام 2022، بحسب ما ذكره متحدث باسم السفارة البريطانية الثلاثاء.

وكان كريشنا أباضايا وغونديف غيميري، اللذان يعملان في شبكة دولية للحقوق والتنمية تتخذ من النرويج مقرا لها، قد قبض عليهما في 31 أغسطس/آب.

وقال متحدث باسم السفارة البريطانية لوكالة فرانس برس "يمكننا أن نؤكد أن المواطنين البريطانيين أطلق سراحهما"، دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل.

كما أكدت الشركة التي يعملان بها على موقعها إطلاق سراحهما بعد "ثمانية أيام" قضياها قيد الاحتجاز.

وقالت الشركة إنها "أتيحت لها الفرصة للتحدث هاتفيا مع كريشنا أباضايا الليلة الماضية، وإنه أكد أنه هو وزميله غونديف غيميري في حالة جيدة".

وأشارت الشركة إلى أنها "ليس لديها تفاصيل" عن سبب احتجاز البريطانيين، "دون أي وسيلة لأسرتيهما أو محاميهما للاتصال بهما".

وأضافت أنها تسعى إلى إعادتهما في أول رحلة جوية إلى بريطانيا.

وقالت وزارة الخارجية القطرية السبت إن البريطانيين كانا "يحقق معهما لأنهما انتهكا أحكام القانون." في قطر.

ولم تتضح بعد الأسس التي أفرج عنهما بناء عليها.

بحث ظروف العمل

وكان الحقوقيان يتابعان بحثا يجريانه على ظروف عمل العمال المهاجرين بعد وعد السلطات القطرية بعدة إصلاحات لمواجهة الاحتجاج الدولي بشأن ظروف العمل في الوقت الذي تتأهب فيه قطر لاستضافة مبارايات كأس العالم.

وكانت منظمة أمنيستي إنترناشونال قد وصفت اختفاء البريطانيين بأنه "مثير جدا للقلق"، وقال إنها تعتقد أنهما احتجزا بسبب عملهما.

وقد قدمت قطر أوائل هذا العام تعهدات بتحسين سلامة أماكن العمل، والإسكان، والرواتب، وظروف عمل المهاجرين عقب تعرض الفيفا لضغوط شديدة من المنظمات الحقوقية لمراجعة قرارها بمنح قطر فرصة استضافة كأس العالم لعام 2022.

المزيد حول هذه القصة