الشرطة اليمنية تطلق النار على المحتجين في صنعاء

مصدر الصورة Reuters
Image caption المحتجون اعتصموا لأسابيع عند وزارات رئيسية في محاولة للإطاحة بالحكومة وإعادة الدعم على الوقود

قتل أربعة أشخاص على الأقل عندما أطلقت قوات الأمن اليمنية النار على المتظاهرين الحوثيين بعد اشتباكات أمام مجلس الوزراء في صنعاء.

ولم يتسن التأكد من العدد النهائي بعد.

وذكر بيان لوزارة الداخلية اليمنية أن الحوثيين حاولوا اقتحام مبنى الحكومة بالقوة وأن قوات الأمن تتصدى لهم ودعت المتظاهرين الى الالتزام بمظاهر التعبير السلمي وعدم مهاجمة المؤسسات الحكومية.

وقال عبدالله غراب، مراسل بي بي سي في العاصمة اليمنية إن أصوات اشتباكات كثيفة تسمع في محيط مقر الحكومة بالاسلحة الخفيفة والرشاشات المتوسطة.

وأفاد شهود عيان لبي بي سي بسماع دوي انفجارات في المدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء.

وكان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام اكد عدم وجود مسلحين بين المتظاهرين وقال إن تظاهراتهم سلمية.

وقالت المصادر إن مسلحين من بين المتظاهرين بدأوا في إطلاق النار على الحراس.

ويقول غراب إن الوضع ما زال متوترا ويسمع دوي إطلاق الرصاص في المنطقة.

وكان زعيم الحركة الحوثية عبد الملك الحوثي هدد باللجوء إلى "خيارات تصعيدية استراتيجية تتجاوز العاصمة صنعاء ومحيطها" إذا لم يستجب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لمطالبهم.

ودعا الحوثي أتباعه وحلفاءه إلى الاحتشاد الثلاثاء في ساحة التغيير بالعاصمة اليمنية صنعاء.

كان محتجون قد سدوا الطريق الرئيسي لمطار صنعاء واعتصموا لأسابيع عند عدة وزارات.

ويحتشد الآلاف من الحوثيين منذ أسابيع في العاصمة اليمنية، مطالبين بمنحهم دورا في إدارة الدولة .

ويرفض الحوثيون قرار الرئيس اليمني إقالة الحكومة وتقليص الزيادة في أسعار الوقود، معتبرين هذه الإجراءات "غير كافية".

وفي تصريحات سابقة لبي بي سي قال عبد الملك العجري عضو المجلس السياسي لأنصار الله قال إن إعلان الرئيس اليمني خفض أسعار الوقود بنسبة 30 في المئة الأسبوع الماضي لا يلبي المطالب الشعبية ولا يكفي لتحسين وضع المواطن العادي لذلك رفضته الحركة.

ودائما ما تتهم الحكومة اليمنية وبعض الدول الخليجية منذ وقت طويل إيران بالتدخل في اليمن وهو أمر تنفيه إيران والحوثيون.

ويرفض الحوثيون اتهامات الحكومة لهم بأنهم يسعون إلى تحقيق مكاسب سياسية ويقولون إن تحركاتهم هي لتحقيق مطالب شعبية وإنهاء الفساد.

مصدر الصورة EPA
مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة EPA

المزيد حول هذه القصة