تنظيم "أحرار الشام" يختار هاشم الشيخ زعيما له

Image caption عبود كان أيضا أمينا عاما للمكتب السياسي للجبهة الإسلامية التي تضم 7 حركات إسلامية.

اختار تنظيم "أحرار الشام" هاشم الشيخ زعيما له خلفا لحسان عبود الذي قتل في "تفجير انتحاري" وقع شمال غربي سوريا، وأسفر عن مصرع وإصابة حوالي 50 من القيادات البارزة في التنظيم.

ويقول ناشطون ووسائل إعلام حكومية سورية إن انتحاريا استهدف منزلا في مدينة رام حمدان بمحافظة إدلب أثناء اجتماع لقادة "أحرار الشام".

وأكد التنظيم في بيان بثه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مقتل عبود "و11 شخصا على الأقل" في الهجوم.

ولم تعلن جهة بعد مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع الثلاثاء. ولم يتهم "احرار الشام" اي جهة بشن الهجوم.

ويعد "أحرار الشام" من أبرز الحركات المسلحة المناهضة للرئيس للسوري بشار الأسد.

وينضوي التنظيم تحت لواء "الجبهة الإسلامية"، التي تضم سبع حركات إسلامية معارضة للأسد.

ويقاتل "أحرار الشام" أيضا تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على مناطق واسعة في سوريا والعراق.

توحيد المعارضة

واتهم "أحرار الشام" تنظيم "الدولة الإسلامية" بالمسؤولية عن هجوم وقع في فبراير/شباط أودى بحياة بعض أعضائه بينهم القيادي أبوخالد السوري.

وكان عبود قد وصف تنظيم "الدولة الإسلامية" بأنها تمثل "أسوأ صورة للإسلام" في مقابلة مع "بي بي سي" في يونيو/حزيران.

وجاء مقتل عبود بالتزامن مع مساع أمريكية لتوحيد المعارضة السورية لتشكيل جبهة مناهضة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

المزيد حول هذه القصة