اشتباكات بين الحوثيين والجيش اليمني وهادي يزور القوات

مصدر الصورة
Image caption المحتجون اعتصموا لأسابيع عند وزارات رئيسية في محاولة للإطاحة بالحكومة وإعادة الدعم على الوقود

أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تعليمات لقوات الاحتياط برفع الجاهزية القتالية والتصدي لأي هجمات تشنها ميليشيات الحوثيين، حسبما قالت مصادر عسكرية.

وزار هادي معكسر قوات الاحتياط جنوبي العاصمة صنعاء للاشراف الاستعدادات العسكرية لحماية العاصمة من اي هجمات يشنها الحوثيون، حسبما قالت قيادات عسكرية.

وجاءت هذه الزيارة بعد ساعات من مواجهات عنيفة أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من قوات الجيش في محيط معسكر قوات الاحتياط.

وتشهد صنعاء اليوم مظاهرتين الأولى لمؤيدي الجيش في مواجهة ما يسمونه عنف الجماعات المسلحة والتهديدات باقتحام العاصمة، فيما تخرج الثانية تأييدا للحوثيين وحلفائهم في احزاب المؤتمر والاشتراكي والحق.

ويغلق الحوثيون المدخل الغربي للعاصمة أمام حركة السيارات، فيما هدأت الاشتباكات في حي الوحدة جنوبي العاصمة صنعاء بشكل نسبي بعد مقتل عدد من الجنود والمسلحين الحوثيين في اشتباكات اندلعت ظهرالثلاثاء.

وأفادت مصادر حكومية بمقتل مواطن على أيدي المسلحين الحوثيين بعد رفصه طلبا منهم باعتلاء سطح منزله لنصب كمين لقوات الجيش.

ويحتشد الآلاف من الحوثيين منذ أسابيع في العاصمة اليمنية، مطالبين بمنحهم دورا في إدارة الدولة .

ويرفض الحوثيون قرار الرئيس اليمني إقالة الحكومة وتقليص الزيادة في أسعار الوقود، معتبرين هذه الإجراءات "غير كافية".

وبدأ تمرد الحوثيين منذ نحو 6 سنوات أي خلال ولاية الرئيس المعزول على عبدالله صالح وتمركزوا في مدن شمالي البلاد.

وبعد اطاحة صالح، قاتل الحوثيون ميلشيات سنية متشددة قالوا إنها جعلت من شمال اليمن معقلا للمتطرفين.

ودائما ما تتهم الحكومة اليمنية وبعض الدول الخليجية منذ وقت طويل إيران بالتدخل في اليمن وهو أمر تنفيه إيران والحوثيون.

ويرفض الحوثيون اتهامات الحكومة لهم بأنهم يسعون إلى تحقيق مكاسب سياسية ويقولون إن تحركاتهم هي لتحقيق مطالب شعبية وإنهاء الفساد.

المزيد حول هذه القصة