بريطانيا تستبعد شن هجمات جوية على "الدولة الاسلامية" في سوريا

مصدر الصورة

استبعدت بريطانيا الانضمام الهجمات الجوية الامريكية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ولكنها تؤيد الهجمات ضد التنظيم في العراق.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إن اعضاء البرلمان ضد القيام بعمل عسكري في سوريا وان القرار لن يعاد النظر فيه.

ويأتى ذلك بعد ان تعهد اوباما بـ "تدمير" الدولة الاسلامية في سوريا.

وقال مقر رئاسة الوزراء في داوننيغ ستريت انه لن يتخذ "في هذه المرحلة" قرارات بشأن مشاركة بريطانيا في اي عمل في العراق.

وشنت الولايات المتحدة بالفعل اكثر من 150 هجمة جوية على تنظيم الدولة الاسلامية، الذي كان يعرف سابقا باسم تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، في العراق وزودت القوات العراقية وقوات البيشمركة الكردية بالسلاح.

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة من سوريا والعراق بعد احراز تقدم عسكري سريع.

واشتهر مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية بوحشيتهم وبقطع رؤوس جنود اعدائهم ورؤوس الصحفيين الاجانب.

وضمن الاستراتيجية الامريكية للتصدي للجهاديين، اعلن الرئيس الامريكي الاربعاء إنه سيتم ارسال 475 من قواتها الى العراق في مهام غير قتالية.

وقال متحدث باسم مقر رئاسة الوزراء "ما يقوم به الرئيس الامريكي هو تحديد مسار ذكي صارم طويل الاجل".

واضاف "نرحب بهذا المسار. والمسار التي تتبعه بريطانيا هو مسار متعقل ومنهجي".

المزيد حول هذه القصة