جبهة النصرة تطلق سراح 45 فردا من قوات حفظ السلام المحتجزين في الجولان

مصدر الصورة AP
Image caption قالت الأمم المتحدة إن مراقبيها بصحة جيدة

أكدت الأمم المتحدة أن تنظيم جبهة النصرة أطلق سراح 45 فردا من قوات حفظ السلام التابعة لها والذين كانوا محتجزين لديه منذ أسبوعين.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة الخميس إن الخاطفين أطلقوا سراح المراقبين عند معبر القنيطرة على الجانب السوري من مرتفعات الجولان.

وقالت الأمم المتحدة في بيان صدر عنها إن "جميع المراقبين في حالة صحية جيدة وسوف يتوجهون إلى كامب فور لإجراء فحوص صحية"

وكانت تقارير سابقة قد أكدت أن الأفراد المحتجزين من قوات حفظ السلام الذين يحملون جنسية فيجي هم على قيد الحياة وبصحة جيدة.

وكان مسلحون من جبهة النصرة قد احتجزوا جنود حفظ السلام نهاية الشهر الماضي في مرتفعات الجولان، حيث يتواجد 1200 مراقب تابعون للأمم المتحدة في المنطقة العازلة بين سوريا وإسرائيل.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وشوهد المحتجزون في لقطة فيديو وضعت على الانترنت وهم يجلسون بينما يلقي شخصان ملتحيان خطبا باللغة العربية.

وتحدث أحد الخاطفين في الفيديو وقال إنهم ينسقون مع أبو محمد المقدسي، واسمه عصام البرقاوي الذي أفرجت عنه السلطات الأردنية في شهر يونيو/حزيران بعد قضائه فترة عقوبة مدتها خمس سنوات بتهم الإرهاب.

وكان البرقاوي أحد مرشدي أبو مصعب الزرقاوي، القائد السابق لتنظيم القاعدة في العراق.

وكان رئيس أركان الجيش في فيجي قد أعلن في مؤتمر صحفي الأربعاء أن الأمم المتحدة أبلغت بلاد بأن تنظيم جبهة النصرة قد وافق على إطلاق سراح الجنود المحتجزين بدون شروط.

وقالت في وقت سابق إن الخاطفين تقدموا بثلاثة مطالب هي إزالة التنظيم عن قائمة المنظمات الإرهابية وإرسال مواد إغاثة إنسانية إلى مناطق محددة في سوريا، كذلك طالب التنظيم بتعويض عن ثلاثة من عناصره قال إنهم قتلوا في اشتباكات مع عناصر قوات حفظ السلام.

المزيد حول هذه القصة