مسلحون يخطفون مدنيا في عرسال شرقي لبنان

مصدر الصورة Reuters
Image caption خطف المسلحون عشرات العسكريين اللبنانيين.

خطف مسلحون مدنيا لبنانيا في بلدة عرسال القريبة من الحدود السورية شرقي البلاد، والتي شهدت الشهر الماضي صدامات دموية بين مسلحي "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية" من جهة وقوات الجيش اللبناني من جهة اخرى.

ويأتي خطف المدني بعد مضي اسبوع واحد على قيام المسلحين الجهاديين بخطف مدني آخر وقتله بعد ان اتهموه "بالتعاون مع حزب الله".

يذكر ان حزب الله يشارك بالآلاف من عناصره في الحرب الدائرة في سوريا الى جانب القوات السورية الحكومية.

وكان القتال الذي شهدته عرسال الشهر الماضي قد اسفر عن مقتل 20 من جنود الجيش اللبناني و16 مدنيا اضافة الى العشرات من المسلحين الذين انسحبوا لاحقا الى جبال القلمون المجاورة بعد ان خطفوا العشرات من الجنود ورجال الشرطة اللبنانيين.

وقتل المسلحون في وقت لاحق اثنين من الرهائن رغم محاولات الوساطة التي قامت بها عدة اطراف.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر امني لبناني قوله السبت "خطف مسلحون فجر اليوم احمد الهجيري في بلدة عرسال"، مضيفا ان المسلحين المجهولين خطفوا اللبناني المذكور "لأنه يخالف آرائهم السياسية."

واكد مسؤول في عرسال بدوره خطف المدني اللبناني وقال إن الهجيري اتهم "بالتعاون مع حزب الله."

يذكر ان الصدامات والاختطافات التي شهدتها عرسال زادت الوضع في لبنان تأزما، حيث وقعت عدة عمليات خطف الاسبوع الماضي في منطقة البقاع الشرقي.

وعرسال بلدة تسكنها اغلبية سنية تؤيد بشكل عام المعارضة السورية لنظام الرئيس بشار الاسد، ولكنها تقع في منطقة البقاع ذات الغالبية الشيعية المؤيدة لحزب الله ونظام الاسد.

المزيد حول هذه القصة