واشنطن تقدم 500 مليون دولار للمتضررين من النزاع السوري

مصدر الصورة UNHCR
Image caption ارتفع مجمل مبلغ المساعدة الأمريكية المقدمة منذ بدء النزاع السوري في عام 2011 الى نحو 2.9 مليار دولار.

أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة أن الولايات المتحدة ستقدم 500 مليون دولار إضافية كمساعدات إنسانية لضحايا الحرب في سوريا، توزع على الدول المتضررة بالنزاع الدائر في سوريا.

وبذلك يرتفع مجمل مبلغ المساعدة الأمريكية المقدمة منذ بدء النزاع السوري في عام 2011 إلى نحو 2.9 مليار دولار.

وأوضح كيري ان أكثر من 250 مليون دولار من هذه المساعدات سيقدم "لمساعدة اللاجئين واستضافة الجاليات السورية" في الدول المجاورة المتضررة من النزاع السوري.

وقال بيان صدر عن وزير الخارجية الأمريكي "إن ذلك أكبر إعلان تمويل قدمته الولايات المتحدة استجابة لأكبر نداء وجهته الأمم المتحدة".

وجاء اعلان كيري هذا عند وصوله إلى العاصمة التركية التي يزورها ضمن جولته الاقليمية لحشد الدعم لمواجهة خطر تنظيم الدولة الإسلامية.

غارات جوية

وأعقب هذا الإعلان تقارير عن مقتل عشرات الأشخاص جراء غارات جوية شنتها القوات الحكومية السورية الخميس على مدينة دوما، المعقل القوي للمعارضة المسلحة لنظام الأسد في شمالي شرق العاصمة السورية دمشق.

وقال المركز السوري لحقوق الإنسان، ومقره في المملكة المتحدة، إن "حصيلة القتلى من جراء الغارات الجوية الحكومية على دوما ارتفعت إلى 42 قتيلا بينهم سبعة أطفال وأمرأتان".

وضربت الغارات الحكومية أيضا سوقا إلى الجنوب الشرقي لمدينة حلب في الشمال السوري، وقتلت 11 شخصا في هجوم على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب المرصد نفسه.

مصدر الصورة AFP
Image caption أوضح كيري ان أكثر من 250 مليون دولار من هذه المساعدات ستقدم "لمساعدة اللاجئين واستضافة الجاليات السورية" في الدول المجاورة.

وتقول وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه) إن عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا يزيد بثلاثة أضعاف التقديرات السابقة، وذلك بناء على مراجعات للتقارير الاستخبارية للفترة من مايو/أيار إلى آب/أغسطس.

وقال المتحدث ريان تراباني إنه كان يعتقد سابقا إن لدى الجماعة نحو 10 آلاف مقاتل، لكن العدد قد يكون مرتفعا عن ذلك ليصل إلى 31 ألف مقاتل.

وقد كشف الرئيس الأمريكي باراك أوباما هذا الأسبوع عن خطط لتوسيع حملته العسكرية ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في المنطقة.

وقد وافقت 10 دول عربية على الانضمام إلى الولايات المتحدة في حملتها ضد هذه الجماعة الجهادية المتطرفة.

وقدمت فرنسا دعمها للقيام بفعل عسكري ضد الجماعة، وانضمامها إلى التحالف الذي شكلته واشنطن.

ومن المقرر ان تستضيف باريس مؤتمرا دوليا الاثنين، ستبحث فيه بعض القوى الدولية والأقليمية سبل تنسيق الجهود لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، ودعم الحكومة العراقية في معركتها ضد مسلحي الجماعة الذين سيطروا على مساحات واسعة من أراضيها.

المزيد حول هذه القصة