أسرة مواطنة بريطانية معتقلة في إيران تناشد من أجل إطلاق سراحها

غونشيه غفاني مصدر الصورة Free Ghoncheh Ghavami
Image caption اعتقلت غوشيه غفاني عندما ذهبت لمشاهدة مباراة للرجال في الكرة الطائرة بطهران في يونيو الماضي

ناشدت أسرة مواطنة بريطانية من أصل إيراني معتقلة في إيران إطلاق سراحها بعد ذهابها لحضور مباراة للرجال في الكرة الطائرة.

واعتقلت غونشيه غفاني البالغة من العمر 25 عاما بعد انتهاء مباراة في الكرة الطائرة في العاشر من شهر يونيو/حزيران الماضي.

وتقول أسرتها إنها لا تعلم إن كانت قد اعتقلت بناء على تهمة معينة أم لا.

وذكرت بعض التقارير أنها معتقلة الآن في سجن إيفين السيء السمعة بالعاصمة طهران.

وقالت وزارة الخارجية إنها على علم بالتقارير التي تحدثت عن اعتقال بريطانية في إيران وإنها "تتابع" حالتها.

وأضافت وزارة الخارجية إن "قدرتها على مساعدة (المواطنين البريطانيين) الذين يواجهون صعوبات محدودة" في إيران، كما أن السلطات الإيرانية "من غير المرجح" أن تمنح بريطانيا تسهيلات قنصلية".

وشهدت إيران آنذاك احتجاجا على منع النساء من حضور هذه المباريات.

وقال أخوها، إيمان، لبي بي سي إنها "كانت موجودة هناك لمشاهدة المباراة ليس إلا".

وأضاف أخوها إنها لم يسمح لها بالاتصال بمحاميها منذ اعتقالها كما أن أبويه لم يسمح لهما بزيارتها إلا بعد مرور خمسين يوما على اعتقالها.

وتابع أخوها قائلا "إنها بلا شك تتعرض لكابوس. الجميع يريدون أن ينتهي هذا الكابوس".

وأطلق سراحها بعد اعتقالها لكنها عادت إلى المكان بعد مرور أيام قليلة لجمع أغراضها المتبقية هناك وآنذاك أعيد اعتقالها.

ووضعت غفاني في الحبس الانفرادي لبعض الوقت عند اعتقالها.

وتقول منظمة العفو الدولية إن السلطات الإيرانية تفرض حظرا على حضور النساء مباريات كرة القدم وقد وسعت نطاق هذا القانون ليشمل الكرة الطائرة في عام 2012.

وتضيف المنظمة قائلة إن الحظر لا يزال يثير جدلا في إيران، وقد تجدد هذا الجدل قبيل اعتقال البريطانية بقليل أي يوم 13 يونيو الماضي.

وسمح آنذاك لنساء برازيليات بمشاهدة مباراة بين المنتخب الإيراني ونظيره البرازيلي في إيران وتشجيع منتخب بلادهن لكن لم يسمح للنساء الإيرانيات بمشاهدة هذه المباراة في الملعب ذاته وتشجيع المنتخب الإيراني.

المزيد حول هذه القصة