صحفيون مصريون ينضمون إلى "معركة الأمعاء الخاوية" لإسقاط قانون التظاهر

مصدر الصورة Reuters
Image caption شهد مقر نقابة الصحفيين في السابق مظاهرات تضامن مع السجناء بموجب القانون

أعلن عدد من الصحفيين المصريين انضمامهم إلى عشرات النشطاء السياسيين في حملة للإضراب عن الطعام معروفة باسم "معركة الأمعاء الخاوية"، احتجاجا على قانون للتظاهر بدأ تطبيقه العام الماضي، وتضامنا مع محبوسين بموجبه.

وفي خطاب رسمي، أخطر رئيس نقابة الصحفيين، ضياء رشوان، النائب العام بأن عشرة صحفيين بدأوا الإضراب داخل مقر النقابة بوسط العاصمة القاهرة.

والصحفيون المضربون هم خالد البلشي ومصطفي بسيوني وشيماء أبو الخير ومني سليم وإيمان عوف وعمرو بدر ولينا الورداني ومحمد الجارحي ورحاب الشاذلي وشيماء حمدي، حسبما أفادت صحيفة "الأهرام" الرسمية بموقعها على الانترنت.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن الصحفيين المضربين قولهم إن "حرية التعبير من خلال التظاهر والكتابة وأي وسيلة سلمية أخرى هي حق مصان".

وفي وقت سابق من سبتمبر/ أيلول، أطلقت حركة سياسية بارزة دعوة للانضمام لإضراب مفتوح عن الطعام بدأه عدد من النشطاء السجناء.

وأطلقت حركة "6 ابريل" - التي لعبت دورا بارزا في الانتفاضة ضد الرئيس حسني مبارك - الدعوة تحت شعار "معركة الأمعاء الخاوية".

وتأتي الحملة بهدف الضغط على السلطات المصرية لإطلاق سراح السجناء بموجب قانون التظاهر، وبينهم نشطاء بارزون مثل أحمد دومة ومحمد عبد الرحمن وعلاء عبد الفتاح.

ويقضي النشطاء الثلاثة عقوبة السجن 15 عاما بعد إدانتهم بانتهاك قانون التظاهر.

ومنذ 18 أغسطس/ آب، دخل الثلاثة إضرابا مفتوحا عن الطعام للمطالبة بالإفراج عنهم.

ويحظر قانون التظاهر تنظيم أي مظاهرات بدون الحصول على إذن مسبق من السلطات، كما يشدد العقوبات على المخالفين.

وانتقدت منظمات حقوقية مصرية ودولية القانون باعتباره مقيدا لحرية التعبير والتظاهر.

لكن السلطات المصرية تصر على أنه ضروري لإعادة الاستقرار إلى البلد.

المزيد حول هذه القصة