طهران تتهم واشنطن بـ "انتهاك سيادة الدول" على اراضيها

مصدر الصورة AP
Image caption تنظر ايران الى تنظيم الدولة الاسلامية السني المتطرف على انه تهديد خطير

اتهم علي شمخاني الأمين العام لمجلس الأمن القومي الايراني الولايات المتحدة بالتذرع بمكافحة الارهاب لمواصلة سياساتها الأحادية وانتهاك سيادة دول العالم.

ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا) عن شمخاني قوله إن مساعي الولايات المتحدة وعدد من الدول لتشكيل ائتلاف ضد الارهاب بأنها مشبوهة.

وتابع قائلا إن الولايات المتحدة تعمد إلى انتهاك سيادة دول العالم واللجوء إلی اسلوب الهروب إلی الامام وتعتمد النهج الاحادی للالتفاف على الانظمة الدولية من اجل الخروج من ازمة صنعتها بنفسها.

وقال ان أمريكا تريد ان تصنع من نفسها بطلا من أبطال هوليوود لاحتواء الازمة التی افتعلتها من الاساس، على حد وصفه.

وأضاف أن واشنطن تعمل علی خداع الرای العام العالمي عن الدور الذی قامت به وحلفاؤها في تشكيل الجماعات الإرهابية والدعم الذی قدمته لهذه الجماعات من اجل اسقاط النظام السوری.

وتساند إيران حكومة الرئيس السوري بشار الأسد بينما تدعم الولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية والخليجية الفصائل المسلحة المعارضة التي تقاتل للإطاحة به.

وتأتي تصريحات شمخاني عقب مقترح تقدمت به فرنسا لاستضافة مؤتمر بشأن العراق لم تدع طهران إليه.

وتعارض ايران تدخل الولايات المتحدة في العراق، الحليفة لإيران.

وتنظر ايران الى تنظيم الدولة الاسلامية السني المتطرف على انه تهديد خطير.

وكانت الولايات المتحدة قالت إنها لا تنتوي القيام بأي تعاون عسكري مع ايران لقتال مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الامريكية إن واشنطن لن "تتبادل معلومات استخباراتية" مع ايران.

وفي الشهر الماضي ساعدت الهجمات الجوية الامريكية الميليشيات الشيعية وقوات البيشمركة الكردية فك حصار تنظيم الدولة الاسلامية لبلدة امرلي الذي دام شهرين.

واحتل التنظيم مساحات مساحات من شمال وغرب العراق وشرق سوريا في الشهور الاخيرة.

وبدأت الولايات المتحدة في شن غارات على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في اغسطس/اب بعد ان سيطرت على عدة مدن شمال العراق.

وادت وحشية تنظيم الدولة الاسلامية - بما في ذلك الاعدامات الجماعية اوختطاف افراد من الاقليات العرقية والدينية الاخرى وذبح جنود وصحفيين - الى ادانات دولية واسعة.

وأفادت الانباء اعتزام الولايات المتحدة شن غارات جوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا دون انتظار موافقة دمشق.

وفي الشهور الأخيرة، تمددت سيطرة التنظيم من معقله في شرقي سوريا واستولى على مزيد من البلدات والمدن والقواعد العسكرية والأسلحة في العراق.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وايران بعد قيام الثورة الاسلامية عام 1979.

وقطعت الولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية مع ايران بعدما احتل طلبة ايرانيون مقر السفارة الامريكية في طهران واحتجزوا 52 رهينة.

المزيد حول هذه القصة