الرئيس اليمني يسعى لاستئناف المفاوضات مع الحوثيين رغم تعليق مشاركتهم فيها

مصدر الصورة AFP
Image caption فتاة ترفع علم اليمن في مظاهرة مؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي بالعاصمة صنعاء.

يجري الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اتصالات بهدف استئناف المفاوضات مع الحوثيين والوصول إلى تسوية للأزمة السياسية الحادة التي تعاني منها البلاد.

وقال مصدر في مكتب المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر إن الجهود لا تزال مستمرة من أجل التوصل للاتفاق بين الحكومة والحوثيين.

وعلق الحوثيون الاثنين مشاركتهم في المفاوضات بسبب ما وصفوه بـ"تدخل أطراف خارجية".

وجاء ذلك عقب بيان لسفراء الدول الراعية للمبادرة الخليجية - التي تنحى بموجبها الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن سدة الحكم عام 2011 - حمّل الحوثيين مسؤولية أي تدهور أمني في العاصمة صنعاء.

وحذر بيان السفراء الأطراف الداعمة للحوثيين من أن سيواجهون "موقفا دوليا حازما".

واتهم عضو اللجنة الوطنية للتحاور مع الحوثيين، عبد العزيز جباري، الحركة الحوثية بـ"محاولة السيطرة على الدولة بقوة السلاح وتحت غطاء المطالب الشعبية ومعاناة المواطنين بسبب أسعار الوقود".

وذكر جباري أن الحوثيين يطرحون "شروطا مغايرة أثناء التفاوض غير التي يعلنونها أمام الشعب كإعادة تشكيل الأقاليم وحصولهم على منفذ بحري وإلغاء مجلسي النواب والشورى وتشكيل لجنة وطنية يكونون جزءا منها بدلا من غرفتي البرلمان".

وكان الناطق باسم الحوثيين محمد عبد السلام قد اتهم الرئاسة اليمنية بأنها "لا تريد تقديم ضمانات لتنفيذ الاتفاق".

وقال عبد السلام إنهم "لا يثقون في الرئاسة...وهذا هو سبب الخلاف."

وأضاف أن الأزمة مع الحكومة ستنتهي عندما توافق "على مطالب الشعب".

اشتباكات دامية

مصدر الصورة Reuters
Image caption يقول مراقبون إن الحوثيين يحاولون توسيع نطاق سيطرتهم في المناطق القريبة من الحدود مع السعودية

وأسفرت اشتباكات دامية بين مسلحين حوثيين ورجال قبائل موالية للحكومة وقوات تابعة للجيش اليمني في محافظة الجوف، شمال شرقي اليمن، عن وقوع قتلى ومصابين.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس" عن مسؤولين أمنيين ومصادر قبلية أن 25 شخصا على الأقل قتلوا خلال هذه المواجهات.

ويقول مراقبون إن الحوثيين يحاولون توسيع نطاق سيطرتهم في المناطق الشمالية القريبة من الحدود مع السعودية.

ويعتصم آلاف الحوثيين منذ أسابيع في صنعاء في محاولة للضغط على الرئيس اليمني لإقالة الحكومة ومنحهم سلطات أكبر للمشاركة في إدارة البلاد.

ويقاتل الحوثيون منذ أعوام ضد الحكومة احتجاجا على "تهميشهم" خلال فترة حكم صالح.

المزيد حول هذه القصة