أردوغان: تركيا سترحب بقيادات الإخوان

Image caption لجأ قادة الإخوان إلى قطر عقب الإطاحة بالرئيس مرسي وملاحقة أنصاره.

رحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستقبال القيادات البارزة من جماعة الإخوان المسلمين المصرية المحظورة بعدما طلبت منهم قطر مغادرة أراضيها تحت ضغوط من دول الخليج العربية الأخرى.

وكان هؤلاء القادة طلبوا اللجوء إلى قطر في أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي، وملاحقة أنصاره في مصر.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير في الجماعة في لندن السبت قوله إن قطر طلبت من سبع شخصيات بارزة في الجماعة مغادرة البلاد بعد أن ضغط عليها جيرانها كي توقف دعم الإسلاميين.

وأدى وجود قيادات الإخوان في قطر إلى توتر علاقاتها بشدة مع مصر، والسعودية، ودولة الإمارات، وهي الدول التي ترى في جماعة الإخوان تهديدا لها.

ونقلت محطات تلفزيونية تركية عن إردوغان قوله للصحفيين على متن طائرة عادت به من زيارة رسمية إلى قطر الاثنين إن الشخصيات الإخوانية البارزة ستكون موضع ترحيب في تركيا إذا رغبت في المجيء.

وقال أردوغان للصحفيين خلال عودته من زيارة لقطر إن بلاده "ستراجع على حدة" كل طلب للجوء إليها.

ونقلت صحيفة "ستار" الموالية للحكومة التركية عن أردوغان قوله "إن لم تكن هناك عوائق، فسيكون الوضع أسهل بالنسبة إليهم".

مصدر الصورة AFP
Image caption أردوغان قال إن بلاده ستبحث كل طلب لقادة الإخوان على حدة.

وقطر وتركيا هما الدولتان الوحيدتان في المنطقة اللتان تدعمان الإخوان بعدما أعلن الجيش المصري في العام الماضي عزل الرئيس محمد مرسي عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.

وعلى الجانب الآخر أبدت السعودية والإمارات العربية المتحدة ودول أخرى في الخليج دعما قويا للقيادة الجديدة في مصر، فهي تعتبر الإخوان المسلمين تهديدا لأنظمة الحكم فيها.

وكانت الحكومة المصرية أعلنت جماعة الإخوان حركة إرهابية. وتقول الجماعة إنها جماعة سلمية.

المزيد حول هذه القصة