استئناف المحادثات النووية الإيرانية

مصدر الصورة Reuters
Image caption لم يفلح الطرفان في التوصل إلى اتفاق قبل نهاية المهلة في 20 يوليو/تموز

تستأنف إيران المحادثات النووية مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين في نيويورك الجمعة، ويقول مسؤولون إنهم لا يتوقعون حدوث "أختراق" في المحادثات.

وقد التقى دبلوماسيون إيرانيون وأمريكيون قبيل المحادثات، وسيلتقي وزير الخارجية الإيراني وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الخميس.

ويشتبه الغرب بأن إيران تسعى لإنتاج اسلحة نووية، لكن الأخيرة تقول إنها تخصب اليورانيوم لأغراض سلمية، لاستخدامه في محطات توليد الطاقة ولأغراض طبية.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد انتقد الولايات المتحدة الشهر الماضي بسبب فرضها عقوبات جديدة على 25 شركة وشخصية إيرانية.

وستستأنف المحادثات الجديدة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويتوقع أن تستمر حتى 26 سبتمبر/أيلول.

وتتوقع الولايات المتحدة من إيران خطوات جديدة من أجل التوصل إلى اتفاقية بعيدة المدى.

وقالت كبيرة المفاوضين الأمريكيين ويندي شيرمان "نحن مختلفون على قضايا أساسية بينها حجم ومدى قدرات إيران على تخصيب اليورانيوم".

وقال مراقبون إنهم لا يتوقعون أن يلتقي الرئيس الأمريكي باراك اوباما نظيره الإيراني روحاني، ولا حتى لمجرد المصافحة بالإيدي.

من ناحية أخرى حث وزير الاستخبارات الإسرائيلي يوفال شتاينيتز الاتحاد الأوروبي على عدم الاتفاق على "صفقة سيئة " مع إيران، وعبر عن قلقه من إمكانية أن مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاترين أشتون متعجلىة للوصول إلى اتفاق مع إيران قبل تنحيها في نهاية السنة.

وكانت المفاوضات الأخيرة من أجل "لجم" برنامج إيران النووي مقابل رفع العقوبات عنها قد بدأت في شهر فبراير/شباط الماضي، لكن الطرفين فشلا في التوصل إلى اتفاق قبل نهاية المهلة المتفق عليها في 20 يوليو/تموز الماضي.

المزيد حول هذه القصة