45 ألف لاجئ سوري يفرون إلى تركيا هربا من تنظيم الدولة الإسلامية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نزح عشرات الآلاف من الأكراد السوريين عبر الحدود إلى تركيا خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية هربا من مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين استولوا على عشرات القرى على الجانب السوري من الحدود.

وفتحت السلطات التركية حدودها الجمعة بعد هرب المدنيين الأكراد من منازلهم خشية هجوم وشيك لمسلحي التنظيم على مدينة عين العرب التي يسميها الأكراد كوباني.

وقال نعمان كورتولموس، نائب رئيس الوزراء التركي، إن 45 ألف لاجئ سوري عبروا الحدود إلى الأراضي التركية.

وجاء ذلك عقب استيلاء مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، الذي كان يعرف سابقا بـ"داعش"على أكثر من 60 قرية على الجانب السوري من الحدود، بحسب ما ذكره نشطاء سوريون.

وقال داوود أوغلو، رئيس الوزراء التركي، في تصريحات صحفية : "سنؤوي إخوتنا الفارين من سوريا وأي مكان آخر دون أي تفرقة عرقية كانت أو عنصرية."

وتستضيف تركيا أكثر من 800 ألف لاجئ سوري نزحوا إليها منذ بدء الحراك المسلح المعارض للرئيس السوري بشار الأسد قبل ثلاثة أعوام.

وفي غضون ذلك، تفيد تقارير بأن أكثر من 300 مقاتل كردي عبر الحدود من تركيا إلى سوريا للقتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال رامى عبد الرحمن، مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، إنه لم يتضح إلى أى جماعة ينتمى المقاتلون.

وأضاف عبد الرحمن أن هؤلاء المسلحين انضموا للقوات الكردية فى سوريا التى تقاتل التنظيم فى مدينة عين العرب.

المزيد حول هذه القصة