مقتل ضابطين في انفجار استهدف نقطة أمنية بمنطقة مكتظة بالقاهرة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل ضابطان بالشرطة وأصيب ستة آخرون في تفجير استهدف نقطة تفتيش أمني بالقرب من مبنى وزارة الخارجية بالعاصمة المصرية.

وتبنى بيان منسوب لتنظيم "أجناد مصر" المسؤولية عن الانفجار.

وانفجرت عبوة ناسفة زرعت أسفل إحدى الأشجار أمام أحد الأبواب الجانبية لمبنى وزارة الخارجية المصرية المطلة على منطقة بولاق أبو العلا المكتظة بالسكان.

وقال شهود عيان انهم شاهدوا دخان يتصاعد من المنطقة.

وأصيب أربعة أفراد من الشرطة ومدنيان تصادف مرورهما بالمنطقة.

وعرض التلفزيون المصري الرسمي لقطات تظهر أوراق جرائد تغطي آثار دماء على ما يبدو وشجرة سقطت فوق سيارة بموقع الانفجار.

وطوقت قوات الأمن المنطقة وتفقدت قوات الدفاع المدني المكان تحسبا لوجود أي عبوات متفجرة أخرى في الموقع، بحسب وكالة انباء الشرق الأوسط المصرية.

تهديد بمواصلة العمليات

وفي بيان منسوب له قال تنظيم "أجناد مصر" إن عناصره زرعوا عبوة ناسفة موجهة نحو ب"ضباط الأجهزة الإجرامية".

Image caption لم تعلن أي جهة حتى الآن عن مسؤوليتها عن الحادث

وأضاف البيان أن تلك العملية "تأتي ضمن حملة (القصاص حياة)"، متعهدا بمواصلة تلك العمليات.

وكان التنظيم قد تبنى في السابق، تفجيرات وقعت أمام قصر الاتحادية الرئاسي في يونيو/ حزيران الماضي، وتفجيرات أخرى وقعت في محيط جامعة القاهرة في أبريل/ نيسان الماضي.

وبعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي المنتمي للإخوان المسلمين بعد احتجاجات شعبية واسعة تصاعدت وتيرة اعمال العنف وقتل عدد كبير من أفراد الشرطة والجيش في عمليات تفجير وهجمات على منشآت عسكرية وشرطية في شبه جزيرة سيناء وفي داخل الأراضي المصرية.

ويقول مسلحون إنهم ينتقمون من مقتل المئات برصاص رجال الأمن واعتقال آلاف آخرين في الحملة التي شنتها الاجهزة الامنية على الاخوان المسلمين.

ويأتي التفجير عقب تصريحات للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، قبيل زيارته للأمم المتحدة للمشاركة في الاجتماعات السنوية للجمعية العامة، التي قال فيها إنه يمكن لأنصار الإخوان المسلمين في مصر العودة إلى العمل السياسي شريطة نبذ العنف.

وكانت الحكومة المصرية قد صنفت جماعة الإخوان المسلمين في أواخر العام الماضي "تنظيما إرهابيا".

من جانب آخر، قتل ستة عسكريين وأصيب آخر من طاقم طائرة نقل عسكرية جراء سقوطها بمنطقة (كوم أوسيم) التي توجد بها قاعدة جوية، في محافظة الفيوم.

وذكر متحدث عسكري مصري ان عطلاً فنياً طارئا هو ما تسبب في سقوط الطائرة لدى قيامها بمهمة تدريبية.

المزيد حول هذه القصة