روحاني: الوقت يكاد ينفد للتوصل الى اتفاق نووي

مصدر الصورة Reuters
Image caption عبر الرئيس روحاني عن اعتقاده بأن العلاقات بين ايران والولايات المتحدة ليس مكتوبا لها ان تكون سيئة الى الابد.

حذر الرئيس الايراني حسن روحاني من أن الوقت يكاد ينفد للتوصل الى اتفاق دائم مع الدول الغربية حول برنامج بلاده النووي.

وقال الرئيس الايراني إن المفاوضات التي جرت هذا الاسبوع بين ايران والقوى العالمية الست على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيورويك حققت تقدما بطيئا جدا.

يذكر ان الرابع والعشرين من نوفمبر / تشرين الثاني المقبل هو الموعد النهائي للتوصل الى اتفاق.

ولكن الرئيس روحاني عبر عن اعتقاده بأن العلاقات بين ايران والولايات المتحدة ليس مكتوبا لها ان تكون سيئة الى الابد.

وتشك الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في أن ايران تسعى سرا لتطوير اسلحة نووية، وهو ادعاء تنفيه طهران.

وتتركز المفاوضات على رفع العقوبات الغربية المفروضة على ايران مقابل ان تقوم الاخيرة بالتخلي عن برنامجها الخاص بتخصيب اليورانيوم.

وكان اتفاق تم التوصل اليه في جنيف اواخر العام الماضي قد نص على تجميد مفاصل رئيسة من البرنامج النووي الايراني مقابل رفع جزئي للعقوبات.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في نيويورك "كانت هناك خطوات الى الامام، ولكنها لم تكن خطوات مهمة."

وقال الرئيس الايراني إن بلاده قد ابدت ما يكفي من المرونة، وان الكرة الآن في ملعب القوى العالمية الست، الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا، لدفع المفاوضات الى الامام.

وقال "إن الوقت المتبقي قصير."

ويقول محللون إن المفاوضات وصلت الى طريق مسدودة بسبب الخلاف حول التخصيب. فايران تقول إنها بحاجة الى برنامج تخصيب متين بامكانه انتاج ما يكفيها من وقود المفاعلات النووية ولغير ذلك من الاغراض السلمية، ولكن الامريكيين وغيرهم يخشون من ان تستخدم ايران هذا اليورانيوم المخصب لانتاج اسلحة نووية.

وقال الرئيس روحاني إن ايران لن تقبل ابدا اتفاقا يجبرها على التخلي عن تخصيب اليورانيوم، وان على الغرب "اذابة العقوبات التي يفرضها على بلاده."

وقال "لن تتخلى ايران ابدا عن حقها المشروع في السعي الى امتلاك التقنية النووية السلمية."

المزيد حول هذه القصة