الجيش اللبناني يقتحم مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption وقعت المداهمات قرب بلدة عرسال

قتل شخص واحد على الاقل واصيب اثنان آخران خلال عملية قام بها الجيش اللبناني للبحث عن مسلحين في مخيمات اللاجئين السوريين ببلدة عرسال المحاذيثة للحدود السورية، حسبما افاد الجيش الخميس.

فقد فتح جنود كانوا يقومون باعمال الدورية في تخوم عرسال النار على الرجال الثلاثة عندما كانوا يضرمون النار ببعض الخيام الموجودة في مخيم مجاور، حسبما جاء في بلاغ اصدره الجيش.

ولكن شهودا ومسؤولا محليا طعنوا في رواية الجيش، وقالوا إن الجيش صب البنزين على الخيام ليضرم فيها النار وانه احتجز المئات.

وقال المسؤول المحلي "هاجموا النسوة والاطفال واعتقلوا الرجال."

واضاف "كنت هناك، ورأيت رجال يبلغ من العمر 90 عاما وقد كسرت عظامه من شدة الضرب الذي تعرض له. لا يوجد امان للاجئين في عرسال بالمرة."

ولكن ناطقا باسم الجيش وصف هذه التصريحات بأنها اكاذيب، مضيفا "جنودنا يتصرفون بموجب المعايير الدولية للمعاملة الانسانية."

والا ان وكالة الانباء الوطنية اللبنانية الرسمية قالت إن العشرات من المواطنين السوريين واللبنانيين اعتقلوا خلال عمليات الاقتحام.

ويتهم العديد من المعتقلين بعضوية جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة، والتي شاركت في الاشتباكات التي شهدتها عرسال الشهر الماضي التي اسفرت عن سقوط العشرات من القتلى في صفوف الجيش والمسلحين.

وقد اختطف مسلحو جبهة النصرة وتنظيم "الدولة الاسلامية" العشرات من الجنود ورجال الشرطة اللبنانيين في قتال الشهر الماضي، وقتلوا ثلاثة منهم في وقت لاحق مما اثار غضبا شديدا في لبنان الذي يؤوي اكثر من مليون لاجئ سوري.

المزيد حول هذه القصة