اوباما: الحملة ضد "الدولة الإسلامية" ليست معركتنا وحدنا

مصدر الصورة Getty
Image caption أكد اوباما استهداف الغارات لمقر التنظيم في معقله

أثنى الرئيس الأمريكي، باراك اوباما، على دعم دول عربية للغارات الجوية ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، قائلا إن "هذه ليست معركة أمريكا وحدها".

جاء هذا بعد ساعات من شن الولايات المتحدة وخمس دول عربية حليفة أول غارات جوية ضد التنظيم في سوريا.

ويقول نشطاء إن 70 شخصا من مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" و50 مقاتلا آخرين مرتبطين بتنظيم القاعدة قتلوا في الغارات.

وأوضح مسؤولون سوريون أنهم أُخطروا بالغارات قبل شنها، لكن وزارة الخارجية الأمريكية نفت هذا الأمر.

وأكد اوباما أن السعودية والإمارات والأردن والبحرين وقطر شاركت في الغارات.

وقال إن الولايات المتحدة "فخورة بالوقوف جنبا إلى جنب مع هذه الدول".

استهداف مقر القيادة

وخلال الشهور القليلة الماضي، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على مساحات شاسعة من الأراضي في سوريا والعراق.

ومنذ أغسطس/ آب، شنت الولايات المتحدة نحو 200 غارة جوية ضد التنظيم في العراق.

لكن الغارات في سوريا - التي بدأت يوم الاثنين - توسّع الحملة ضد التنظيم عبر الحدود.

وكان المقر الرئيسي للتنظيم في معقله بمحافظة الرقة، شمالي سوريا، ضمن ما استهدفته الغارات.

كما ضربت الغارات مراكز تدريب ومركبات ومواقع تخزين تابعة للتنظيم في مناطق أخرى عدة.

وأشار اوباما إلى أن الغارات استهدفت كذلك مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة معروفين باسم جماعة خراسان.

وقال الرئيس الأمريكي "لن نسمح بملاذات آمنة للإرهابيين الذين يهددون شعوبنا".

المزيد حول هذه القصة