روحاني: اجهزة استخباراتية مولت الارهابيين ثم تفشل في محاربتهم

مصدر الصورة Reuters
Image caption أكد روحاني استعداد بلاده للتعاون ضد "الدولة الاسلامية" مقابل تنازلات في البرنامج النووي

وجه الرئيس الايراني حسن روحاني اللوم للغرب على تفشي ما سماه "بالتطرف العنيف" في منطقة الشرق الاوسط.

وخلال كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك أكد روحاني أن الحل يجب ان ياتي من داخل المنطقة لامن خارجها.

كما تهم روحاني اجهزة استخباراتية بعينها بالمسؤولية عن تمويل جماعات بعينها مثل تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقال روحاني إن "اجهزة مخابراتية معينة وضعت السلاح في أيدي مجانين ومتطرفين ويسفكون الدماء باسم الإسلام".

واضاف "كل الذين لعبوا دورا في تمويل الإرهابيين عليهم الاعتراف باخطائهم وطلب المغفرة ليس من الشعوب فقط، ولكن من الأجيال القادمة".

واكد روحاني ان دولا معينة لم يسمها ساعدت في خلق ما سماه "الإرهاب" مضيفا إنها الان تفشل في مواجهته.

ودعا روحاني إلي تشكيل حلف بين الدول الإسلامية لمحاربة ما سماه "التطرف والإرهاب" في منطقة الشرق الأوسط مضيفا أن بلاده "مستعدة للقيام بدور بناء وإيجابي في هذا التحالف".

وكان روحاني قد اكد قبل يومين ان بلاده "على استعداد للتعاون في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية في حال تم التوصل الى اتفاق مبكر مع الغرب حول الملف النووي لطهران".

وأضاف روحاني "أن الضربات الجوية التي شنها التحالف على شمالي سوريا، غير قانونية، لأنه لم يحصل على موافقة الحكومة السورية، إلا أن ذلك لا يعني عدم نية ايران المشاركة في الحرب ضد "الدولة الاسلامية".

كان البيت الأبيض قد أعلن رفضه ربط المحادثات النووية الجارية على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بالحرب على تنظيم الدولة الاسلامية.

وشاركت الأردن ودول خليجية الولايات المتحدة الأمريكية في شن أول هجماتها على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا الثلاثاء.

وقال مسؤولون أمريكيون إن طائرات مقاتلة، وقاذفات، وصواريخ استخدمت في الهجمات على "الدولة الاسلامية".

المزيد حول هذه القصة