تأجيل النطق بالحكم في قضية مبارك إلى 29 نوفمبر

مصدر الصورة AP
Image caption يقضي مبارك عقوبة السجن ثلاث سنوات في قضية ادانته بتبديد المال العام فيما يعرف بقضية "القصور الرئاسية".

أجلت محكمة جنايات القاهرة النطق بالحكم في قضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير/كانون الثاني المتهم فيها الرئيس المصري السابق حسني مبارك 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وقال رئيس هيئة المحكمة إنه في حاجة لمزيد من الوقت لكتابة حيثيات الحكم الذي سينتهي إليه بعد مراجعة وفحص أوارق القضية البالغ عددها 160 ألف ورقة.

وشهد محيط أكاديمة الشرطة بالقاهرة حيث يحاكم مبارك اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المصري السابق عقب إرجاء النطق في الحكم القضية.

وقد تدخلت الشرطة لفض الاشتباك بين الطرفين.

ويحاكم في القضية أيضا وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه بالاضافة إلى نجلي مبارك ورجل الاعمال الهارب حسين سالم.

وتجمع عدد من أنصار مبارك صباح السبت امام مستشفى المعادي العسكري الواقع على نيل القاهرة والذي يخضع فيه مبارك للعلاج قبل نقله على متن مروحية الى موقع المحكمة شرق القاهرة.

ويقول صحفيون في بي بي سي إن العشرات من مؤيدي مبارك تجمعوا كذلك خارج مقر اكاديمية الشرطة ورددواهتافات تطالب ببراءته.

كما احتشد خارج مقر المحاكمة عدد من أهالي من قتلوا اثناء ثورة يناير مطالبين بالقصاص ممن قتل ذويهم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تجمع خارج مقر المحاكمة عدد من أهالي من قتلوا اثناء ثورة يناير مطالبين بالقصاص.

وانتقد معارضو مبارك إرجاء النطق بالحكم.

وقال محمود حسن، أحد محامي المدعين، إن حيثيات النطق بالحكم عادة ما تصدر بعد شهر أو شهرين من صدور الحكم نفسه.

وأضاف في تصريحات لموقع "الأهرام أونلاين" أن تأجيل النطق بالحكم لكتابة الحيثيات لا يعد سببا منطقيا"، مشيرا إلى وجود دوافع سياسية.

فيديو مثير للجدل

واستهل القاضي الجلسة بعرض مقطع فيديو يوضح تفاصيل مراحل القضية التي شملت 160 ألف ورقة.

وانتقد المحامي المصري عصام الاسلامبولي عرض المقطع المصور، معتبرا دخول مذيعة أو صحفية إلى موقع حفظ مستندات القضية "انتهاكا لسرية المداولات و"خروجا عن التقاليد القضائية".

لكن جميل معبد، عضو فريق الدفاع عن العادلي، أشار إلى أن أحراز القضية عندما "كانت تفض في مختلف مراحل المحاكمة في جلسات علنية مذاعة على الهواء مباشرة."

يذكر أن هذه هي المحاكمة الثانية في نفس القضية بعد طعن المتهمين والنيابة في حكم سابق صدر في يونيو/حزيران 2012 بالسجن المؤبد في حق مبارك (86 عاما) والعادلي وبراءة الاخرين.

وقررت محكمة النقض إعادة محاكمة المتهمين.

وكان مبارك البالغ من العمر 86 عاما قد حكم عليه بالسجن المؤبد العام الماضي في القضية نفسها لكن محكمة النقض قررت اعادة محاكمته.

Image caption العشرات من مؤيدي مبارك تجمعوا خارج مقر المحاكمة، مرددين هتافات تطالب ببراءته.

ويقضي مبارك عقوبة السجن ثلاث سنوات في قضية أدين فيها بتبديد المال العام فيما يعرف بقضية "القصور الرئاسية" فيها يقضى نجلاه عقوبة السجن اربع سنوات في نفس القضية بسجن طره جنوب شرق القاهرة.

وغاب مبارك عن الجلسة السابقة بسبب ظروفه المرضية حيث سقط كما قالت السلطات داخل حمام غرفته ما أدى إلى حدوث كسر في عظام الحوض استلزم تدخلا جراحيا.

وكانت هيئة المحكمة انتدبت كبير الأطباء الشرعيين بالقاهرة للانتقال الى مستشفى المعادي العسكري لإجراء الكشف الطبي على المتهم، والتأكد من عدم امكانية حضوره الجلسة.

وحكم مبارك مصر نحو 30 عاما قبل ان يطاح به في مطلع عام 2011.

المزيد حول هذه القصة