سلطات المنامة تحتجز الناشط الحقوقي نبيل رجب

مصدر الصورة AFP
Image caption شارك نبيل رجب في العديد من المظاهرات والاحتجاجات في البحرين

احتجزت السلطات البحرينية الناشط الحقوقي نبيل رجب بعد ان استجوبته حول تغريدات في موقع تويتر اعتبرتها مهينة لقوات الامن.

وجاء في بيان اصدرته وزارة الداخلية البحرينية ان رجب اعترف اثناء التحقيق بمسؤوليته عن التغريدات، وان "الاجراءات اللازمة قد اتخذت لاحالته الى النيابة العامة."

وجاء في البيان "ان رجب اهان جهات مسؤولة في تغريداته."

وكان رجب قد ادعى في واحدة من هذه التغريدات نشرت الاحد ان البحارنة الذين ينضمون الى المتطرفين الاسلاميين في سوريا كانوا بالاصل من افراد قوات الامن البحرينية.

وجاء في التغريدة المذكورة "العديد من البحارنة الذين انضموا الى تنظيم "الدولة الاسلامية" جاءوا من المؤسسات الامنية التي كانت بمثابة حاضنات ايديولوجية لهم."

وكان رجب، الذي يرأس مركز البحرين لحقوق الانسان، قد اطلق سراحه في مايو / ايار الماضي بعد ان قضى حكما بالسجن لسنتين لمشاركته في احتجاجات غير مصرح بها.

مريم الخواجة

من جانب آخر، رفعت محكمة بحرينية امر حظر السفر الذي كانت قد اصدرته بحق الناشطة مريم الخواجة التي اتهمت بالاعتداء على شرطة مطار البحرين عند وصولها الى البلاد لزيارة والدها السجين.

واشتهرت مريم الخواجة بانتقاداتها العنيفة لحملة القمع التي شنتها السلطات البحرينية ضد الحركة الاحتجاجية التي اندلعت في عام 2011، والتي ادت الى سجن والدها السياسي المعارض عبدالهادي الخواجة مدى الحياة.

والقي على الخواجة القبض عند وصولها الى مطار المنامة في الثلاثين من اغسطس / آب الماضي بتهمة الاعتداء على شرطيتين.

وتنفي الخواجة التهمة الموجهة اليها - وهي تهمة يحكم القانون البحريني عليها بالسجن خمس سنوات - وتقول إن الشرطيتين اعتدتيا عليها.

وقال مصدر قضائي بحريني إن المحكمة وافقت على الغاء قرار حظر السفر الذي صدر بحقها في الثامن عشر من الشهر الماضي نزولا عند طلب محاميها اخذ التزاماتها الوظيفية في الخارج في الحسبان.

وترأس الخواجة مركز الخليج لحقوق الانسان ومقره بيروت، وتحمل الجنسية الدنماركية.

المزيد حول هذه القصة