مقتل عشرات معظمهم أطفال في تفجير سيارتين مفخختين بحمص

مصدر الصورة AFP
Image caption الحكومة السورية استعادت السيطرة على معظم أجزاء حمص بعد عامين من القصف والحصار

لقي 31 شخصا على الاقل حتفهم ومعظمهم من الأطفال كما أصيب عشرات في تفجيرين بسيارتين مفخختين في مدينة حمص وسط سوريا.

وقال محافظ حمص طلال البرازي إن الحصيلة وصلت الى 31 قتيلا و 74 مصابا.

من جانبه اكد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا ان حصيلة القتلى وصلت الى 39 قتيلا بينهم 30 طفلا بين السادسة والتاسعة من العمر في التفجيرين اللذين وقعا في منطقة عكرمة في حمص.

وذكر التلفزيون الرسمي السوري أن "تفجيرين إرهابيين وقعا بالقرب من مدرسة عكرمة المخزومي ومستشفى الزعيم وأسفرا عن سقوط قتلى وجرحى".

وتسكن المنطقة غالبية من الطائفة العلوية الشيعية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد.

ووقع التفجيران أثناء خروج التلاميذ من المدرسة الأربعاء، وهو أكبر هجوم من نوعه يستهدف المنطقة الخاضعة لسيطرة الحكومة منذ شهور.

وشهدت المنطقة هجمات سابقة من بينها هجوم بسيارة مفخخة في 19 يونيو/حزيران الماضي قتل فيه ستة أشخاص على الأقل.

ووصفت حمص سابقا بأنها "عاصمة الثورة" ضد الأسد.

واستعادت الحكومة السورية السيطرة على معظم أجزاء المدينة، ما عدا حي الوعر المدمر، بعد عامين من القصف والحصار.

المزيد حول هذه القصة