منظمة حقوقية: اللاجئون السوريون في لبنان يواجهون موجة عنف متصاعدة

مصدر الصورة AP
Image caption يستضيف لبنان اكثر من مليون ومئة الف لاجئ سوري

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش المعنية بحقوق الانسان إن اللاجئين السوريين في لبنان يواجهون موجة متصاعدة من العنف منذ احداث عرسال الاخيرة التي اختطف فيها مسلحون اسلاميون متطرفون عددا من الجنود اللبنانيين وقتلوا بعضا منهم.

وقالت المنظمة إنها وثقت سلسلة من الاعتداءات التي تعرض لها لاجئون سوريون على ايدي مدنيين لبنانيين في شهري اغسطس / آب وسبتمبر / ايلول الماضيين.

وقالت هيومان رايتس ووتش إن عددا من الاعتداءات التي قامت بتوثيقها، والتي نفذها مدنيون لبنانيون، حظيت بتأييد مبطن من جانب السلطات اللبنانية.

وحثت المنظمة قوات الامن اللبنانية والسلطات المحلية على تعزيز الحماية للاجئين السوريين.

وقال نديم حوري، نائب مدير شعبة شؤون الشرق الاوسط في المنظمة إن "على قوات الامن اللبنانية حماية كل الموجودين على الاراضي اللبنانية، ولا ينبغي لها ان تغض الطرف عن المجموعات التي تروع اللاجئين."

ومضى للقول "مهاجمة اللاجئين السوريين لن تعيد الجنود المخطوفين ولن تحل مشكلة اللاجئين في لبنان."

ونقلت المنظمة عن عدد من اللاجئين قولهم إنهم تعرضوا للطعن واطلاق الرصاص والضرب، وانهم كانوا خائفين من التبليغ عن هذه الاعتداءات او ان السلطات تجاهلت شكاواهم.

وقال حوري إن الاعتداءات شكل واحد فقط من الضغوط التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، واضاف "فرضت بعض البلديات اللبنانية نظام حظر التجول بحق اللاجئين، كما وصلتنا تقارير تتحدث عن اعتداء قوات الامن عليهم."

يذكر ان لبنان يستضيف اكثر من مليون ومئة الف لاجئ سوري رغم ضعف بنيته التحتية التي لا تف باحتياجات سكانه الاصليين.