ضغوط كردية على الحكومة التركية للتدخل في كوباني

مجموعة من الناس في قرية كوباني مصدر الصورة bbc
Image caption أدى تقدم مسلحو الدولة الإسلامية تجاه كوباني إلى نزوح المزيد من الأكراد السوريين إلى تركيا، مما يزيد من الضغوط عليها للتدخل

حذر رئيس حزب العمال الكردستاني السجين، عبدالله أوجلان، من توقف المحادثات مع الحكومة التركية إن سمحت لتنظيم الدولة الإسلامية بتنفيذ مجزرة في بلدة كوباني السورية على الحدود مع تركيا.

وقال أوجلان في بيان أصدره من محبسه في تركيا، ونقله أعضاء حزبه، "إن التخطيط للمذبحة يستهدف المكتسبات الديمقراطية للأكراد، وينقل تركيا إلى حقبة جديدة من الانقلابات العسكرية."

وأضاف "كما أن وقوع الحادث لن يوقف محادثات السلام فحسب، بل سينتهي بتركيا إلى انقلاب طويل الأمد."

وبدأ مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية حصار بلدة عين العرب السورية ذات الأغلبية الكردية، والتي يطلق عليها الأكراد اسم كوباني، منذ أكثر من أسبوعين. وتقع البلدة على بعد عدة كيلومترات من الحدود الجنوبية التركية.

وأدى تقدم مسلحو الدولة الإسلامية باتجاه كوباني إلى نزوح المزيد من السوريين الأكراد إلى تركيا، ليصل عددهم إلى 150 ألف لاجئ، مما يزيد الضغط على تركيا للتدخل.

وتسود حالة من الغضب بين الأكراد في تركيا لرفض الحكومة السماح لهم بقتال مسلحي الدولة الإسلامية في سوريا.

المزيد حول هذه القصة