تنظيم الدولة الإسلامية ارتكب "انتهاكات جسيمة " في حقوق الانسان

مسلحو الدولة الإسلامية مصدر الصورة Reuters
Image caption تتضمن الانتهاكات التي ارتكبها مسلحو الدولة الإسلامية جرائم قتل واغتصاب واختطاف

قالت منظمة الأمم المتحدة إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة الموالية ارتكبوا انتهاكات "هائلة" لحقوق الإنسان.

وقالت المنظمة إن الانتهاكات التي وقعت بين يومي السادس من يوليو/تموز، والعاشر من سبتمبر/أيلول ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأضافت في تقرير إن القادة العراقيين لابد أن يتحدوا لاستعادة السيطرة على المناطق التي سيطر عليها التنظيم.

كما أشارت المنظمة إلى عدد من الانتهاكات التي ارتكبتها قوات الأمن العراقية والقوات الموالية لها.

وصدر التقرير عن بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) والمفوضية العليا لحقوق الإنسان، وهو قائم على حوالي 500 مقابلة.

وورد في التقرير أن الانتهاكات التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الموالية "كان لها طابع متسق وواسع الانتشار".

وتتضمن هذه الانتهاكات "هجمات تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية بشكل مباشر، وعمليات إعدام وقتل مدنيين، واختطاف، واغتصاب، وغيرها من صور العنف الجنسي والجسدي".

ومن بين ما ورد في التقرير أن مسلحي الدولة الإسلامية "يرتكبون جرائم بحق النساء والأطفال، ويجندون الأطفال إجباريا، ويدمرون ويستولون على الأماكن الدينية والثقافية الهامة، ويدمرون ويستولون على الملكيات الخاصة، ويصادرون الحريات الأساسية".

وبحسب التقرير، فإن ضحايا الانتهاكات يكونون في الغالب من رجال الشرطة، والجنود، والصحفيين.

كما تمتد الانتهاكات إلى المنتمين للمجموعات العرقية والدينية المختلفة "الذين تعرضوا لانتهاكات حقوقية شديدة بهدف تدميرهم وقمعهم والتطهير العرقي في المناطق الواقعة تحت سيطرة التنظيم".

وقال نيكولاي مادينوف، المبعوث الأممي الخاص للعراق، إن "التقرير مفزع" رغم عدم تضمنه المئات من الاتهامات الأخرى بخصوص قتل المدنيين نظرا لعدم التأكد من صحتها بشكل كامل.

وأضاف مالدينوف أنه "يتعين على القادة العراقيين التوحد لاستعادة السيطرة على المناطق التي استولت عليها الدولة الإسلامية، وتطبيق إصلاحات اجتماعية وسياسية واقتصادية شاملة".

وتضمن التقرير أيضا تفاصيل عن الانتهاكات الحقوقية التي ارتكبتها قوات الأمن العراقي في نفس الفترة.

وبحسب التقرير، "تتضمن هذه الانتهاكات عمليات قصف جوي، والقيام بعمليات أو هجمات عسكرية معينة قد تكون انتهكت قواعد التفرقة بين الأهداف والتصويب كما ينص عليها القانون الدولي".

وأعلنت يونامي يوم الأربعاء عن مقتل 9,347 شخصا على الأقل، وجرح 17,386 منذ بداية عام 2014، قضى معظمهم منذ استولى مسلحو الدولة الإسلامية على أجزاء كبيرة من شمال العراق في يونيو/حزيران الماضي.

المزيد حول هذه القصة