تراجع "الدولة الإسلامية" أمام البيشمركة بالقرب من كركوك

مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية لجأوا إلى حرب العصابات بحسب مراسل بي بي سي

تمكنت قوات البيشمركة الكردية مدعومة بميليشيات شيعية من إجبار مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية على الانسحاب من جسر الزرقا الاستراتيجي بالقرب من كركوك شمالي البلاد.

وقال مراسل بي بي سي كوينتن سمرفيل إن قوات البيشمركة استخدموا صواريخ ايرانية الصنع لمهاجمة مسلحي "الدولة الإسلامية".

وأضاف المراسل نقلا عن قادة عسكريين أكراد أن مسلحي التنظيم المتشدد لجأوا إلى طريقة "حرب العصابات" خلال المعارك التي دارت في المنطقة واستخدموا القناصة وزرعوا الألغام في عدد من المنازل وجوانب الطرق.

وكانت وكالة فرانس برس نقلت عن مسؤولين أكراد قولهم إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "فجروا الجسر خلال انسحابهم مخلفين عشرات الجثث".

في هذه الأثناء، أفاد مسؤولون أمنيون عراقيون بأن القوات الحكومية تمكنت من فك حصار ضربه مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية على الفوج الأول التابع للواء الأول من فرقة التدخل السريع في منطقة ذراع دجلة شمال غرب العاصمة بغداد.

"استعادة الموصل"

من ناحية أخرى، قال الجنرال الأمريكي المتقاعد جون آلن، منسق عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، إن التخطيط لمعركة استعادة الموصل، ثاني كبريات المدن العراقية، قد يستغرق عاما.

وصرح آلن الذي وصل الخميس الماضي إلى العراق بأن "العملية (لاستعادة) الموصل يمكن ان تستغرق حتى عام، العملية ستبدأ في موعد أقصاه عام".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية، الذي كان يعرف باسم "داعش" ، استولى على الموصل في العاشر من يونيو / حزيران الماضي في بداية هجمات مكثفة مكنته من السيطرة على مناطق شاسعة في محافظات عراقية عدة.

وتحولت الموصل إلى مركز قيادة للتنظيم المتطرف يشن منه عملياته.

وأقر الجنرال الأمريكي بأن إعادة بناء الجيش العراقي ستستغرق وقتا قبل أن يصبح قادرا على الحاق الهزيمة بالمتطرفين.