طهران تفرج عن صحفية إيرانية وتبقي زوجها في السجن

مصدر الصورة AP
Image caption تعمل الصحفية لصالح صحيفة إماراتية ناطقة بالإنجليزية

أفرجت إيران عن الصحفية يِغاني صالحي التي تعمل لصالح صحيفة "ذي ناشيونال" الناطقة باللغة الإنجليزية في أبوظبي بالإمارات العربية المتحدة.

واعتقلت صالحي رفقة زوجها جايسون ريزايان الذي يعمل مراسلا لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية في طهران.

وأفرج عن صالحي البالغة من العمر 30 عاما الأسبوع الماضي لكن أخبار إطلاق سراحها لم تتسرب سوى الآن.

ولا يزال ريزايان البالغ من العمر 38 عاما، والذي يحمل الجنسية المزدوجة الإيرانية والأمريكية في السجن لكن سُمِح لزوجته يِغاني بزيارته، حسب صحيفة الواشنطن بوست.

ولم يتضح بعد لماذا اعتقلا في البداية لكن الولايات المتحدة طالبت بإطلاق سراح جايسون لأنه يحمل جنسيتها.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، في لقاء مع وسائل الإعلام الأمريكية الشهر الماضي إن السلطات الإيرانية اعتقلت ريزايان لاستجوابه في شأن "أفعال قام بها بصفته مواطنا إيرانيا".

وكان مسؤول إيراني قال قبل شهرين إن اعتقالهما جاء لأسباب أمنية.

واعتقل الزوج في 22 يوليو الماضي.

وقال مسؤول في وزارة الثقافة الإيرانية لوكالة فرانس برس "لقد أفرج عنها"، مضيفا أنه يأمل أن يفرج عن زوجها قريبا.

وأضاف المسؤول أن قرار الإفراج عنه ليس من اختصاص وزارته غير أنه قال إن وزارته "بذلت كل الجهود الممكنة" للقيام بذلك.

ولا تتبادل الولايات المتحدة وإيران أي تمثيل دبلوماسي منذ أزمة الرهائن الأمريكيين في طهران التي بدأت في عام 1979.

المزيد حول هذه القصة