مصر "ستدرب جيش وشرطة ليبيا على محاربة الإرهاب"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلن رئيسا وزراء مصر وليبيا أن القاهرة ستدرب الجيش الليبي على "محاربة الإرهاب وتأمين الحدود المشتركة بين البلدين".

وقال رئيس الحكومة الليبية عبد الله الثني: "نحن نواجه الإرهاب...ويجب مواجهة الإرهاب بقوة وحسم ويتطلب (ذلك) إعداد وتدريب كوادر قادرة على مجابهة هؤلاء الإرهابيين."

وأوضح الثني - خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري إبراهيم محلب - أن زيارته للقاهرة ساعدت على "تنسيق التعاون وبدء خطط عملية فيما يتعلق بأمن الحدود وتدريب الجيش والشرطة ."

وقال محلب إن دول جوار ليبيا "ستعمل على وضع آلية لضبط الحدود المشتركة معها".

ووصف محلب التنسيق بين البلدين بأنه "في أعلى مستوى له".

وتبلغ الحدود المشتركة بين مصر وليبيا حوالي 1115 كليومترا، وهو ما يجعل من السهل على المسلحين التحرك إلى كلا الاتجاهين.

ويعترف المجتمع الدولي بحكومة الثني، التي شكلها مجلس النوب المنتخب في يونيو/حزيران.

لكن هذه الحكومة ومجلس النواب يتخذان من مدينة طبرق القريبة من الحدود المصرية مقرا لهما بعدما فقدا السيطرة على العاصمة طرابلس التي يوجد بها رئيس وزراء منافس والبرلمان السابق.

وتسعى الأمم المتحدة إلى تحقيق اتفاق بين الأطراف المتناحرة يؤدي إلى نقل السلطة للبرلمان الجديد المنتخب.

وتعاني ليبيا من فوضى سياسية وأمنية منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وتتهم الفصائل المتناحرة في ليبيا دولا عربية بالتدخل عسكريا في الصراع الدائر حاليا لصالح منافسيهم.

المزيد حول هذه القصة