حكومة الوحدة الفلسطينية تعقد أول اجتماعاتها في غزة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عقدت حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة أول اجتماعاتها في قطاع غزة بدلا من مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

ويهدف الاجتماع، الذي عقد في منزل الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالقطاع، إلى التأكيد على وحدة الصف الفلسطيني قبيل اجتماع مرتقب لدول مانحة لبحث إعادة إعمار غزة.

وشكلت حكومة الوحدة في يونيو/حزيران بعد اتفاق مصالحة وقع في أبريل/نيسان بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين.

وتريد الحكومة الفلسطينية أربعة مليارات من الدولارات لإعادة بناء البنية التحتية المتردية جراء الحرب الإسرائيلية في غزة خلال شهري يوليو/تموز-أغسطس/آب والحصار المفروض على القطاع منذ 2007.

وأوضح رئيس الوزراء رامي الحمد الله في تصريحات قبيل الاجتماع أن "أولى وأهم أولويات الحكومة هو ضمان إعادة الحياة في غزة إلى الحياة الطبيعية الآمنة وإلى الوحدة الكاملة مع الضفة الغربية".

ومن المقرر أن تستضيف القاهرة الأحد اجتماعا لدول مانحة لمناقشة إعادة إعمار غزة.

وكان في استقبال الحمد لله عند معبر إيرز (بيت حانون)، الذي يربط بين غزة والأراضي الإسرائيلية، مسؤولين من حركة حماس.

وزار رئيس الوزراء بعض أحياء غزة التي لحق بها دمار بالغ جراء الحرب الإسرائيلية في القطاع التي توقفت بعد التوصل لاتفاق لإطلاق النار في 26 أغسطس/آب.

وأودت الحرب التي استمرت أكثر من 50 يوما بحياة قرابة 2200 فلسطيني معظمهم من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة.

وعلى الجانب الإسرائيلي، قتل ما لا يقل عن 68 جنديا، بالإضافة إلى خمسة مدنيين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption شكلت حكومة الوحدة الوطنية برئاسة الحمد لله في يونيو/حزيران بعد اتفاق مصالحة بين فتح وحماس.
مصدر الصورة Reuters
Image caption زار رئيس الوزراء الفلسطيني أحياء تضررت من الحرب الإسرائيلية في غزة.
مصدر الصورة Reuters
Image caption قوات أمن فلسطينية انتشرت لتأمين زيارة رئيس الوزراء.

المزيد حول هذه القصة