تركيا "لا يمكنها قيادة عملية برية بمفردها" ضد تنظيم الدولة في سوريا

مصدر الصورة AP
Image caption قوات من الجيش التركي انتشرت في مدينة ديار بكر بعد ساعات من اشتباكات بين متظاهرين أكراد والشرطة التركية.

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إنه لا يمكن لتركيا أن تقود عملية برية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بمفردها.

ودعا أوغلو إلى فرض منطقة حظر طيران فوق حدودها مع سوريا، وذلك بعد محادثات في أنقرة مع الأمين العام الجديد لحلف شمال الأطلسي ينس شتولتنبرج.

وجاءت تصريحات المسؤول التركي ردا على اتهامات لأنقرة بـ"عدم التدخل لمساعدة الأكراد المحاصرين" في مدينة عين العرب "كوباني" الواقعة على الحدود السورية التركية.

وحث أوغلو التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، على تعبئة قوات برية والإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

وقال شتولتنبرج إن فرض منطقة حظر طيران أو إنشاء منطقة عازلة في سوريا لم يناقش داخل الناتو.

ويقول نشطاء إن تنظيم "الدولة" يسيطر حاليا على نحو ثلث كوباني بعد معارك محتدمة.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عما وصفه بـ"مصادر موثوقة" أن تنظيم الدولة يتقدم حاليا تجاه وسط المدينة من المناطق الشرقية.

وتنشر تركيا حاليا دباباتها على حدودها المطلة على كوباني، لكنها لم تقم بأي إجراء للتدخل في القتال الدائر حاليا.

"دور أكبر"

وفي غضون ذلك، دعا وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون تركيا إلى لعب دورا أكبر في القتال ضد تنظيم الدولة.

وشن التحالف الدولي ضد التنظيم نحو 2000 غارة جوية على مواقعه في العراق وسوريا منذ أغسطس/آب.

وقال فالون لـ"بي بي سي" إن الحكومة البريطانية تعتقد أن البرلمان لن يوافق حاليا على توسيع الغارات الجوية في سوريا.

وحذر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند من أن الغارات الجوية وحدها لن تمنع سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على كوباني.

وكان عسكريون أمريكيون قد حذروا أيضا الأربعاء من أن احتمال سقوط كوباني في أيدي تنظيم الدولة الاسلامية رغم الضربات الجوية، مشيرين إلى أن تلك الضربات وحدها لن تتمكن من إعاقته من الاستيلاء عليها.

المزيد حول هذه القصة