اشتباكات بجامعات مصرية اثر تكليف شركة خاصة بمهمة تأمينها

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اندلعت اشتباكات بين طلاب بجامعة الأسكندرية شمالي مصر وأفراد أمن تابعين لشركة حراسات خاصة، استعانت بها الجامعة لتأمين البوابات وحطم الطلاب البوابات الإلكترونية.

كانت جامعات القاهرة، والأزهر، والأسكندرية قد شهدت، الأحد، مظاهرات وعنف، قام بها طلاب اعتراضا على الاجراءات الأمنية تزامنا مع انطلاق العام الجامعى الجديد.

وقال اللواء هاني عبداللطيف، المتحدث باسم وزارة الداخلية لبي بي سي :"إنه تم نشر قوات خارج الجامعات لتأمينها، في حين قرر بقاء قوات الشرطة داخل جامعة الأزهر، تحسبا لوقوع أي أعمال عنف من جانب الطلاب المنتمين لجماعة الإخوان."

هذا وتفقد وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم في جولة مفاجئة الخدمات الأمنية في محيط جامعتي الأزهر والقاهرة، وأصدر تعليمات بسرعة تدخل قوات الشرطة لوقف أي عنف بالجامعات.

Image caption طلا ب مؤيدون لجماعة الإخوان المسلمين نظموا مظاهرات في جامعات القاهرة والأسكندرية والأزهر.

وستنتشر القوات خارج أبواب وأسوار جامعة القاهرة، بجانب شركة الأمن الخاصة المكلفة بتنظيم دخول الطلبة إلى الحرم الجامعى، وذلك للتصدي الفوري لأي شغب ولحماية المنشآت العامة.

تأمين خاص

وفي سابقة هي الأولى من نوعها استعانت الحكومة المصرية بشركة "فالكون" الخاصة للأمن والحراسة، لتأمين 15 جامعة، أهمها جامعة القاهرة، والأزهر، وعين شمس، والأسكندرية، والزقازيق.

ووفقا للشركة فإن عملها يقتصر على تأمين الأبواب الخارجية للجامعات وتنظيم دخول الطلاب، لمنع تسلل مثيري الشغب أو دخول أي أسلحة وممنوعات.

Image caption الطلاب حطموا بوابات التفتيش الإلكترونية واشتبكوا مع أفراد شركة التأمين الخاصة.

وكانت الشركة قد تولت تأمين الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء حملته الانتخابية، ونقلت أوراق ترشحه والتوكيلات إلى اللجنة العليا للانتخابات، وشاركت أيضا في تأمين مباراة مصر وتونس التي أقيمت في استاد الدفاع الجوي في سبتمبر/أيلول الماضي.

كما تتولى الشركة حماية 1250 موقعا على مستوى الجمهورية، باستخدام 8 آلاف موظف من الرجال والنساء، بالإضافة لامتلاكها أسلحة وسيارات مصفحة.

وتعرض أفراد الأمن بالشركة لاعتداء من بعض الطلاب في مظاهرات الأحد، ووقعت اشتباكات بين الجانبين أدت لتحطيم أجهزة التفتيش الإلكتروني الخاصة بالشركة.

إحالة للتحقيق

وشهدت جامعة الأزهر أعنف تلك الاشتباكات، مما دفع قوات الشرطة لدخول الحرم الجامعي والقبض على بعض الطلاب.

وقال عبدالحي عزب رئيس جامعة الأزهر، إن حوالي 150 طالبا حاولوا التظاهر وإثارة الشغب بالجامعة، ألقي القبض على 29 منهم وأحيلوا للتحقيق.

Image caption رئيس جامعة القاهرة استدعى قوات الشرطة للتصدي للعنف بعد فشل شركة الأمن الخاصة في مواجهة الطلاب.

وأكد أن محتويات كاميرات المراقبة الموجودة بالجامعة تفرغ حاليا للتوصل إلى باقي الطلبة الذين حاولوا القيام بأعمال شغب.

وفي جامعة القاهرة استدعى رئيس الجامعة قوات الشرطة لحماية المنشآت والسيطرة على الشغب الذي اندلع أثناء قيام عدد من الطلاب بالتظاهر.

وقال الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، إنه طلب من قوات الشرطة دخول حرم جامعة القاهرة بعد تسلق عدد من طلاب "جماعة الإخوان" سور الجامعة ومحاولة القيام بأعمال عنف.

المزيد حول هذه القصة