180 ألف عراقي نزحوا في الأنبار بعد تقدم تنظيم "الدولة الإسلامية"

العراق مصدر الصورة Reuters
Image caption يخشى السياسيون العراقيون من استيلاء تنظيم الدولة على محافظة الأنبار لأنها الأكبر مساحة

تقول الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 180 ألف شخص هربوا من القتال الدائر بين القوات العراقية ومسلحي الدولة الإسلامية في مدينة هيت ومحيطها غربي محافظة الأنبار.

وأضافت الأمم المتحدة أن المدنيين الذين عانى الكثير منهم النزوح اتجهوا نحو مدينة الرمادي عاصمة الأنبار التي مزقتها الحرب.

وتابعت الأمم المتحدة أن النازحين يحتاجون إلى الطعام والأغطية والمعدات الطبية.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية استولى في وقت سابق على مدينة هيت بالأنبار، الأمر الذي أثار مخاوف القادة السياسيين العراقيين من سقوط المحافظة في قبضة تنظيم الدولة.

ويقول محللون إن استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على الأنبار سيمكنها من إقامة خط إمدادات لشن هجمات محتملة على العاصمة العراقية، بغداد.

زيارة هاموند

وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند خلال زيارته للعراق إن الضربات الجوية التي يشنها طيران التحالف الدولي لن تكون كافية لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

واستبعد وزير الخارجية البريطاني إرسال قوات برية إلى العراق للمساعدة في إنجاز المهمة.

وأضاف هاموند خلال مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أن العمل الأساس على الأرض ينبغي أن تقوم به القوات العراقية والمجتمعات المحلية السنية التي سيطر عليها التنظيم.

تفجيرات بغداد

وفي التطورات الميدانية، قتل 28 شخصا وأصيب 83 آخرون في تفجيرات استهدفت مناطق في بغداد يشكل الشيعة أغلبية سكانها.

وسيطر مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية بشكل كامل على معسكر هيت ومراكز الشرطة بالمدينة غربي الأنبار بعد هروب جميع الضباط والجنود، وحرق جميع ما تركه الجنود، من قاعات وآليات.

وكان المسلحون سيطروا على عدد من المناطق، ومنها البسطامية، والسهلية، والكسارة، وخزرج، والدوﻻب غرب قضاء هيت، ولم يتبق خارج سيطرتهم سوى قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي وهي الأكبر والأهم في المحافظة.

المزيد حول هذه القصة