العراق ينفي دخول مسلحي "الدولة الإسلامية" أبو غريب

قوات عراقية مصدر الصورة Reuters
Image caption العراق يؤكد دائما ان قواته مستعدة لحماية العاصمة

نفت الحكومة العراقية الأنباء التي أفادت بأن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية تمكنوا من اختراق مدينة أبو غريب القريبة من بغداد، بحسب ما ذكرته محطة تلفزيونية تابعة للحكومة.

في غضون ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة الأنبار الاثنين بسيطرة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بالكامل على معسكر هيت ومراكز الشرطة بالمدينة غربي الأنبار بعد هروب جميع الضباط والجنود، وحرق جميع ما تركه الجنود، من قاعات وآليات.

كانت محطة "العراقية" بثت صورا لسكان المدينة الذين قالوا "نحن نعيش في استقرار وأمن".

ووصف ضابط في الشرطة العراقية تلك الأنباء في حديثه للعراقية بأنها "إشاعات تهدف إلى نشر الذعر بين الناس".

وقال رئيس أركان الجيش الأمريكي، مارتن ديمسي، الأحد، إن التنظيم كاد يصل مطار بغداد الدولي.

وذكر ديمسي في مقابلة مع قناة إيه بي سي أن مسلحي التنظيم كانوا يبعدون نحو 25 كيلومترا عن المطار، الأمر الذي استدعى التصدي لهم من خلال مروحيات الأباتشي الأمريكية المقاتلة لإبعادهم عن هذه المنشأة الحيوية.

ولفت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية اضطرت إلى اللجوء إلى مروحيات الأباتشي في عمليات تحليق منخفضة مع ما يحمله ذلك من أخطار.

وكانت تقارير قالت في وقت سابق إن مسلحي التنظيم استولوا على أبوغريب، التي تبعد 134 كيلومترا عن بغداد.

معسكر هيت

مصدر الصورة Reuters
Image caption سيطر عناصر تنظيم الدولة على معسكر هيت

وكان المسلحون سيطروا على عدد من المناطق، ومنها البسطامية، والسهلية، والكسارة، وخزرج، والدوﻻب غرب قضاء هيت، ولم يتبق خارج سيطرتهم سوى قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي وهي الأكبر والأهم في المحافظة.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقالت مصادر من داخل مدينة كوباني، عين العرب، لموفد بي بي سي على الحدود التركية السورية، وائل الحجار، إن الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي شن ٧ غارات على الأقل ليل الأحد-الاثنين استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق المدينة وجنوب غربها.

وأكدت المصادر أن اشتباكات دامية دارت خلال الليل، وهذا الصباح، على المحور الجنوبي الغربي بالقرب من مستودعات الإغاثة قرب طريق حلب الدولي.

كما دارت اشتباكات عنيفة في منطقة حي الصناعة وسوق الهال شرق المدينة، وفجر مسلحو تنظيم الدولة سيارة مفخخة في هذه المنطقة صباح الاثنين.

وعود

مصدر الصورة Reuters
Image caption أعمدة الدخان تتصاعد في كوباني حيث شنت طائرات التحالف غارات جديدة على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وشن مسلحو تنظيم الدولة هجوما من جهة الشرق باتجاه المعبر الرسمي مع الحدود التركية المقابلة لنقطة مرشد بينار التركية في محاولة للاستيلاء على المعبر، ووصلوا إلى منطقة سوق الخضار، وما يعرف بحي الجمارك، إلا أن وحدات حماية الشعب تصدت لهم وأجبرتهم على التراجع.

وقال مسؤول في ما يعرف بالإدارة الذاتية لمقاطعة كوباني إن وحدات حماية الشعب شنت عمليات نوعية في المدينة وقتلت عددا من مسلحي تنظيم الدولة.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية أعلنت الأحد عن أن تركيا وافقت على استخدام التحالف الدولي أراضيها في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال خالد بركل نائب رئيس ما يعرف بالإدارة الذاتية لمقاطعة كوباني، والموجود في المدينة، في اتصال هاتفي مع موفد بي بي سي على الحدود التركية وائل الحجار، إن الكرد السوريين يرحبون بكل جهد دولي لمكافحة الإرهاب.

وأشار إلى أن الوعود التركية للمسؤولين الكرد السوريين بالسماح بدخول المساعدات إلى من بقي في المدينة عبر الحدود التركية لم يتحقق منها شيء حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة