إعمار غزة: اسرائيل تسمح بدخول أول شحنة من مواد البناء إلى القطاع

مصدر الصورة AP
Image caption دمرت الحرب اكثر من 20 ألف منزل وشردت 100 ألف فلسطيني على الأقل

سمحت السلطات الاسرائيلية بدخول أول شحنة من مواد البناء إلى قطاع غزة.

يأتي هذا خلال زيارة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي وصف الدمار في القطاع الذي تحاصره اسرائيل وتشدد مصر من اجراءاتها الامنية على حدوده بأنه "فوق أي وصف".

وتفقد بان خلال زيارة قصيرة المناطق التي تعرضت للقصف الاسرائيلي خلال الحرب التي استمرت خمسين يوما.

وقتل في الحرب أكثر من 2100 فلسطيني معظمهم مدنيون و67 جنديا إسرائيليا وستة مدنيين.

كما دُمر نحو 20 ألف منزل وشرد أكثر من 100 ألف فلسطيني اضافة إلى الحاق اضرار بالغة بمحطة توليد الطاقة الكهربائية وغيرها من منشآت البنية التحتية في القطاع.

ويقول المقاولون إن إعادة البناء قد تستغرق سنوات.

وتعهدت الدول المشاركة في مؤتمر إعادة إعمار غزة بالقاهرة في 12 أكتوبر/تشرين الاول بتقديم 5.4 مليار دولار للفلسطينيين، نصفها لإعادة إعمار القطاع الذي لحق به دمار بالغ جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة.

ووعدت قطر بالتبرع بمليار دولار من إجمالي التعهدات التي أعلنها وزير الخارجية النرويجي، بورغ بريند فيما تعهدت الولايات المتحدة بتقديم 212 مليون دولار وكل من تركيا والإمارات بالمساهمة بـ 200 مليون دولار لإعادة إعمار القطاع.

وقالت مسؤولة السياسية الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون إن تبرعات الدول الأعضاء ستصل إلى 568 مليون دولار.

ويعيش أكثر من 1.8 مليون فلسطيني في قطاع غزة الذي يبلغ طوله 40 كيلومترا فقط ولا يتعدى عرضه نحو 10 كيلومترات.

وقد احتلت إسرائيل قطاع غزة في حرب 1967، وسحبت قواتها منه عام 2005.

وتعتبر إسرائيل هذا إنهاء للاحتلال، ولكنها لا تزال تسيطر على أغلب حدود قطاع غزة ومجالها الجوي والبحري.

المزيد حول هذه القصة