إسرائيل: اعتراف البرلمان البريطاني بدولة فلسطين يقوض جهود السلام

مصدر الصورة PA
Image caption قرار مجلس العموم جاء بأغلبية ساحقة.

حذرت الحكومة الإسرائيلية من أن اعتراف مجلس العموم البريطاني بالدولة الفلسطينية يقوض عملية السلام في المنطقة.

وجاء التحذير في بيان أصدرته الخارجية الإسرائيلية في تل أبيب يقول إن الاعتراف المبكر بالدولة الفلسطينية يوجه رسالة خاطئة للقيادة الفلسطينية بأنه يمكنها تجنب اتخاذ التضحيات المطلوبة من الجانبين لانجاز اتفاق سلام دائم.

وأضاف البيان أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية يجب أن يتم فقط نتيجة لمفاوضات السلام.

تسهيل الاعتراف بالدولة

وقالت حنان عشراوي العضوة البارزة في منظمة التحرير الفلسطينية إن القرار البريطاني يوجه رسالة لبقية دول الاتحاد الأوروبي، ويسهل لها الاعتراف بالدولة الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال السفير البريطاني لدى إسرائيل إن قرار مجلس العموم بهذه الأغلبية يوضح تغيرا في توجهات الرأي العام في بلاده ضد إسرائيل.

وفي مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية قال السفير ماثيو غولد إن هذا التصويت في مجلس العموم يوضح رأي الغالبية في بريطانيا إزاء إسرائيل بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة، التى قتل فيها أكثر من 2100 فلسطيني أغلبهم من المدنيين، و70 إسرائيليا أغلبهم من الجنود.

وأضاف غولد "أعتقد أنه امر مهم لأنه يوضح الفارق في توجهات الرأي العام".

100 دولة

وكان مجلس العموم البريطاني قد صوت بأغلبية كاسحة لصالح مذكرة غير إلزامية تطالب الحكومة البريطانية بالاعتراف بفلسطين دولة مستقلة.

وحصلت المذكرة على تأييد 274 عضوا في مجلس العموم، بينما رفضها 12 عضوا فقط.

وتقول المذكرة "هذا المجلس يعتقد بأنه يجب على الحكومة أن تعترف بدولة فلسطين إلى جانب دولة إسرائيل باعتبار ذلك إسهاما في ضمان تطبيق حل الدولتين عبر التفاوض".

وكانت الحكومة السويدية أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعلن عزمها الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية.

وانضمت السويد إلى 100 دولة أخرى تعترف بدولة فلسطين.

وأثار قرار الحكومة السويدية غضب إسرائيل، كما انتقدته الولايات المتحدة، واصفة إياه بأنه قرار "غير ناضج".

ووافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على منح الفلسطينيين صفة "دولة مراقب" عام 2012، لكن بريطانيا امتنعت حينها عن المشاركة في التصويت مع 40 دولة أخرى.

المزيد حول هذه القصة