البنتاغون: عين العرب لاتزال معرضة للسقوط بأيدي التنظيم

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون أن مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا لاتزال مهدده بالسقوط في أيدى تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الأدميرال جون كيربي المتحدث باسم البنتاغون "إن ما يعطي كوباني الأهمية هو أن تنظيم "الدولة الاسلامية" يريدها. وكلما حرصوا على الحصول عليها زاد حجم القوات التي يستخدمونها والموارد التي يكرسونها لهذا الهدف. وهذا يوفر لنا المزيد من الأهداف التي يمكن أن نضربها. لقد قلت بالأمس، ولا أزال أكرر هذا، إن كوباني لا تزال يمكن أن تسقط في أيدي التنظيم. فمشاركتنا من الجو فقط في الوقت الحالي. ولقد كنا صادقين في القول بان القوة الجوية بمفردها لايمكنها انقاذ أى مدينة."

وجاءت تصريحات المتحدث باسم البنتاغون بعد أن قالت قيادية كردية في المدينة لبي بي سي إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية قد أجبروا على التراجع من معظم المواقع في المدينة.

وأضافت بهارين كندال أن المسلحين انسحبوا من جميع المواقع باستثناء حيين شرقي المدينة، وأن الغارات الجوية الأمريكية ساعدت في دحر المسلحين.

وكان مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية أجروا اتصالات مباشرة لأول مرة مع جماعة أكراد سوريين في خط المواجهة مع تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة عين العرب (كوباني).

وقد كثفت الولايات المتحدة غاراتها الجوية في الأيام الأخيرة على مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في عين العرب (كوباني) بفضل حصولهم على إحداثيات مواقع التنظيم، من المسلحين الأكراد.

وقالت كندال التي تقود المقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن المدينة لمراسل بي بي سي كسرى ناجي في مقابلة هاتفية إنها تأمل بتحرير المدينة بشكل كامل قريبا.

واضافت أن تنظيمها تلقى أسلحة ومتطوعين وإمدادات، لكنها لم توضح كيفية حدوث ذلك. وكانت طائرات التحالف قد كثفت غاراتها ضد مسلحي الدولة الإسلامية، بعد أن سيطروا على نقاط استراتيجية في المدينة.

وقالت قيادية كردية أخرى تدعى "دجلة" لوكالة أنباء رويترز إن الاشتباكات ما زالت مستمرة، وإن المقاتلين الأكراد تمكنوا من قتل العديد من مسلحي تنظيم الدولة الذين شوهدت جثثهم ملقاة في الشوارع، وبعضهم يحملون السيوف.

مخاوف

وقد رفضت تركيا حتى الآن الانصياع للضغوط الغربية للتدخل عسكريا في كوباني إما باستخدام الدبابات والقوات الأرضية أو بالسماح بوصول إمدادات إلى المقاتلين الأكراد في المدينة.

ولا ترغب تركيا بالتورط أكثر في النزاع في سوريا، وتريد من الغرب ضمانات بعودة المهاجرين السوريين الذين يقيم 1.6 مليونا منهم على أراضيها.

وتتخوف تركيا أيضا من تسليح المقاتلين الأكراد في كوباني بسبب صلاتهم مع حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل ضد الحكومة التركية منذ عقود في الجزء الجنوبي الشرقي من تركيا.

غارات جوية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

وقد قصفت مواقع تنظيم الدولة الإسلامية 40 مرة خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية، مما أدى إلى وقف تقدم المسلحين.

ويرغب تنظيم الدولة بالسيطرة على المدينة لتعزيز مواقعه شمالي سورية، بعد أن تمكن من السيطرة على مناطق شاسعة فيها وفي العراق المجاور.

وإذا هزم التنظيم في كوباني فسيعتبر هذا انتكاسة له، بينما سيعزز موقف اوباما الذي كان دعمه للمقاتلين الأكراد في كوباني محكا لسياسة القصف الجوي التي تتبناها إدارة اوباما.

في هذه الأثناء وصف مفوض الأمم المتحدة الجديد لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين تنظيم الدولة الإسلامية بأنه تنظيم شيطاني و"حركة إبادة محتملة".

وقال ناشطون إن 600 شخص على الأقل قتلوا منذ شن التنظيم حملته على المدينة قبل شهر واحد.

وهناك انطباع عن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية أنهم يلجأون إلى تكتيكات وحشية بينها الإبادة وقطع رؤوس الجنود والصحفيين.

المزيد حول هذه القصة