إدانة 4 من حراس "بلاك ووتر" بقتل مدنيين عراقيين

Image caption كانت بلاك ووتر مكلفة بحماية الدبلوماسيين الأمريكيين في بغداد

أدانت محكمة فيدرالية أمريكية أربعة حراس سابقين لشركة بلاك ووترر الأمريكية للخدمات الأمنية بإطلاق النار على 30 مدنيا عراقيا في بغداد عام 2007.

وقتل 14 عراقيا نتيجة حادث إطلاق النار.

وقد أدانت هيئة المحلفين في محكمة فيدرالية في واشنطن نيكولاس سلاتين بتهمة القتل من الدرجة الأولى وكلا من بول سلو وإيفان ليبرتي ودستن هيرد بالقتل غير العمد.

وجاءت الإدانة في نهاية محاكمة استمرن شهرين ومداولات استمرت أسابيع.

وكان موظفو بلاك ووتر يحرسون قافلة دبلوماسية أمريكية يوم 16 سبتمبر/أيلول عام 2007 في ساحة النسور في بغداد حين أطلقوا النار.

وقتل ما مجموعه 17 مدنيا وفقا لتحقيق عراقي، بينما توصلت التحقيقات الأمريكية إلى مقتل 14.

وقد أثارت عملية القتل الغضب في أوساط العراقيين ورأى فيها البعض مثالا على أن الأمريكيين العاملين في الشركات الأمنية الخاصة في العراق يتصرفون في العراق دون خوف من العقوبات.

وقد سحبت الحكومة العراقية ترخيص شركة بلاك ووتر بعد الحادث، وقامت الشركة بتغيير اسمها مرتين في وقت لاحق.

وكان قاض أمريكي قد برأ خمسة من موظفي الشركة عام 2009 لكن استتئنافا لاحقا فتح الطريق أمام إعادة محاكمتهم في واشنطن.

وقال محامو المتهمين إنهم أطلقوا النار دفاعا عن النفس لكن الادعاء قال إنهم أطلقوا النار على المدنيين العراقيين بسبب شعور بالعداء نحوهم وعدم إعطائهم قيمة لحياتهم.

المزيد حول هذه القصة