الأمم المتحدة تحقق في قصف منشآتها خلال حرب غزة

مصدر الصورة AFP
Image caption إسرائيل استهدفت مدرسة أبو حسين التابعة للأمم المتحدة في مخيم جبالايا للاجئين في غزة.

قررت الأمم المتحدة إجراء تحقيق مستقل في الهجمات التي تعرضت لها منشآتها خلال حرب إسرائيل الأخيرة على قطاع غزة.

وأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن خلال جلسة بشأن الشرق الأوسط بأنه يجب أن يبحث التحقيق أيضا في احتمال استخدام مقاتلي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" لهذه المواقع لتخزين أسلحة خلال الحرب.

وقد عاد بان لتوه من غزة في أول زياره له منذ بدء الصراع العسكري بين إسرائيل وفصائل المقاومة المسلحة في غزة.

وفي أحد الحوادث التي أثارت انتقادات دولية واسعة خلال الحرب، أدى قصف إسرائيلي إلى قتل أكثر من 12 لاجئا في مدرسة تديرها الأمم المتحدة في غزة.

وأضاف "أتطلع إلى تحقيق شامل من جانب قوات الدفاع الإسرائيلية في هذه الحادثة وغيرها من الحوادث التي ضربت فيها منشآت الأمم المتحدة وقتل فيها الكثير من الأبرياء."

وأشار إلى أنه "ينوي المضي في تشكيل مجلس مستقل للتحقيق في أخطر هذه الحوادث والحالات التي عثر فيها على أسلحة في منشآت تابعة للأمم المتحدة".

مصدر الصورة Reuters
Image caption بان قال إنه استمع إلى مآسي تمزق القلب من الكبار والأطفال في غزة.

وقال بان خلال جلسة مجلس الأمن إن "الوقت ملح الآن" لتوصيل الإغاثة الإنسانية لإعادة بناء قطاع غزة، الذي دمرته الحرب، مع اقتراب الشتاء.

وعبر الأمين العام للأمم ا لمتحدة عن صدمته لما رآه في القطاع المدمر المحاصر.

وقال "لا شئ كان يمكن أن يساعدني على إعداد نفسي لما شاهدت في غزة. لقد رأيت ميلا بعد ميل من الدمار الواسع. وزرت مدرسة للأمم المتحدة في مخيم جبالايا للاجئين الذي قصف خلال الحرب. لقد سعى مدنيون للحماية تحت علم الأمم المتحدة . وتبادل الآباء والأطفال روايات تمزق القلب عن المعاناة والألم".

وكانت الحرب، التي استمرت نحو 50 يوما وانتهت باتفاق على وقف لإطلاق النار في 26 أغسطس/آب، قد أودت بحياة نحو 2200 فلسطيني معظمهم من المدنيين، بحسب الأمم المتحدة.

كما شردت قرابة 100 ألف فلسطيني، وألحقت أضرارا بالغة بالبنية التحتية في القطاع المحاصر منذ أكثر من سبع سنوات.

وقتل في الحرب 67 جنديا وستة مدنيين في إسرائيل.

المزيد حول هذه القصة