اليمن: المسلحون الحوثيون يعلنون التقدم في محافظة البيضاء

مصدر الصورة EPA
Image caption تقول قبائل البيضاء إن طائرات امريكية بدون طيار شنت غارات عليها بسبب احتضانها لمسلحين من جماعة أنصار الشريعة

أعلن الحوثيون أن مقاتليهم سيطروا اليوم الاحد على جبل أسبيل ومواقع في منطقة المناسح بمحافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن.

وأكدت مصادر قبلية لبي بي سي أن مسلحي الحركة الحوثية اجتاحوا عددا من مناطق القبائل بعد يومين من القصف الصاروخي والمدفعي الكثيف على مناطقهم من معسكر "سامه" في محافظة ذمار وبعد سلسلة غارات جوية تقول القبائل إن طائرات امريكية بدون طيار شنتها عليها بسبب احتضانها لمسلحين من جماعة أنصار الشريعة كما تقول.

وذكرت مصادر في السلطة المحلية لبي بي سي أن مسلحي القبائل مسنودين بمقاتلين من جماعات دينية متشددة بدأوا بنصب كمائن للحوثيين في مدينة رداع ومنطقة المناسح بعد استدراجهم اليها بحسب المصادر.

ولكن الحركة الحوثية نفت أن تكون طائرات امريكية شاركت في قصف تجمعات لمسلحي القبائل وأنصار الشريعة وأعلنت تمكنها من قتل وأسر عدد من مسلحي تنظيم القاعدة بعد سيطرتها على جبل أسبيل بحسب وسائل اعلام تابعة للحوثيين.

وأكدت مصادر مقربة من الزعيم القبلي علي أبو صريمه لبي بي سي أن قبائل محافظة البيضاء حشدت قرابة خمسة آلاف مقاتل لمواجهة التمدد الحوثي في مناطقها وأن الإعلان عن ذلك الحشد القبلي جاء بعد لقاء موسع لقبائل قيفة والرياشية ومراد وآل عباس وآل غنيم والملاجم وآل سواد وأن القبائل تعهدت بمواجهة الحوثيين المسنودين وفقا لزعماء قبليين بمقاتلين من قوات الحرس الجمهوري المنحلة ومشائخ موالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وأشار خبراء في شؤون تنظيم القاعدة في اليمن الى حصول التنظيم والجماعات الدينية المتشددة في اليمن على أكبر مستوى من التعاطف الشعبي في تاريخ تواجدها في البلاد، والسبب بحسب هؤلاء يعود لاجتياح الحركة الحوثية لمحافظات سنية وسط صمت حكومي وصفوه بالمريب ما دفع بقبائل تلك المحافظات للتوحد لقتال الحوثيين جنبا الى جنب مع مسلحي الجماعات الدينية المتشددة رغم كراهيتهم لها.

لكن مسلحي القبائل في محافظة البيضاء الذين يتصدون للحوثيين يقولون إنهم وجدوا أنفسهم منذ اشتباكات اليومين الماضيين يواجهون هجمات من الحوثيين وقصفا مدفعيا من معسكر سامه في محافظة ذمار التابع للجيش وغارات الطائرات الأمريكية بدون طيار التي قتلت السبت الماضي احد عشر مسلحا من أبناء القبائل بحسب المصادر القبلية.

واعتبر مراقبون للشأن اليمني أن تمدد الحوثيين في تلك المحافظات وجه ضربة قوية لجهود الحكومتين اليمنية والأمريكية في مكافحة تنظيم القاعدة التي بدأت عام 2001 بسبب احتضان القبائل لمسلحي التنظيم لمواجهة الحوثيين بعد ان تخلت عنهم الدولة كما يقولون.

المزيد حول هذه القصة