مسؤولون قطريون ينفون مزاعم حول تمويل "الدولة الاسلامية"

مصدر الصورة .
Image caption تأتي هذه التصريحات قبيل زيارة حاكم قطرالشيخ تميم بن حمد الثاني الى بريطانيا

نفى مسؤولون قطريون بشدة مزاعم تمويل بلادهم لجماعات ارهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقالوا لبي بي سي إن "قطر قدمت دعماً للميلشيات المعتدلة بالتعاون مع وكالة الاستخبارات الامريكية والعديد من وكالات الاستخبارات العربية والغربية".

وأضافوا " تم وضع ضوابط مالية مشددة في البلاد".

وتأتي هذه التصريحات قبيل زيارة حاكم قطر الشيخ تميم بن حمد الثاني الى بريطانيا.

وفي بداية الشهر الجاري، أبدى العديد من النواب البريطانيين تساؤلات حول مزاعم دعم القطريين لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال مراسل بي بي سي فرانك غاردنير إن "قطر، التي تعتبر من إحدى أكبر المستثمرين في المملكة المتحدة، تواجه الكثير من المزاعم حول دعمها لتنظيم الدولة الاسلامية".

"وضوح"

يعتقد أن الدوحة لديها علاقات مع جبهة "النصرة"، و"القاعدة"، إلا أن المسؤولين، ومن بينهم مدير الاستخبارات القطرية صرح لبي بي سي أن " ليس هناك أي شيء نخفيه، حول دعمنا للجماعات التي تحارب نظام الرئيس السوري بشار الاسد".

وقال غاردنر إن المسؤولين القطريين اعترفوا بأن هناك تحولات مستمرة في الولاءات في الحرب الأهلية في سوريا إذ ان بعض الناس التي اعتبرت معتدلة في السابق، انضمت مؤخراً إلى ميليشيات اسلامية متشددة.

وأضاف غاردنير أن "وكالة الاستخبارات القطرية تدعم منذ ايلول /سبتمبر ضربات التحالف الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا".

المزيد حول هذه القصة