حقائق عن الانتخابات التونسية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption نص القانون المنظم للانتخابات على أن تكون نسبة المرأة في كافة القوائم الانتخابية 50 في المئة.

يأمل الكثير من التونسيين أن تضع الانتخابات البرلمانية التي أجريت الأحد نهاية للمرحلة الانتقالية المستمرة منذ الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي عام 2011.

وشارك في الانتخابات التونسية الأولى بعد ثورة 2011 مرشحون كانوا مسؤولين في النظام السابق، الأمر الذي دفع الرئيس المؤقت المنصف المرزوقي إلى وصف الانتخابات بأنه منافسة بين "مؤيدي الثورة وأنصار الثورة المضادة".

واعتمد السباق البرلماني على نظام التمثيل النسبي، وهو يعني تخصيص عدد محدد من المقاعد في البرلمان لكل منطقة اعتمادا على عدد السكان فيها.

واشترط فيمن يرغب في الترشح للسباق ألا يقل عمره عن 23 عاما، وأن يكون حاملا للجنسية التونسية منذ عشرة أعوام على الأقل.

كما نص القانون المنظم للانتخابات على أن تكون نسبة تمثيل المرأة في كافة القوائم الانتخابية 50 في المئة.

من هو الفائز المحتمل؟

أفادت تقارير إعلامية بأن الإحصائيات الأولية أظهرت تقدم حزب "نداء تونس" العلماني، حيث نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر في الحزب قوله إن "نداء تونس" حصل على أكثر من 80 مقعدا في البرلمان الذي سيضم 217 نائبا، مقابل 67 مقعدا لحركة النهضة الإسلامية.

يشار إلى أن النظام الانتخابي في تونس يعني أنه من غير المحتمل أن يحصل حزب على أغلبية في البرلمان.

وركز معظم المرشحين في حملاتهم على جعل الاقتصاد عنصرا محوريا في برامجهم الانتخابية، حيث كان ارتفاع معدلات الفقر والبطالة سببا رئيسيا الثورة التي أطاحت بنظام بن علي.

أبرز التكتلات والأحزاب المشاركة؟

حركة النهضة: فازت الحركة بـ 89 مقعدا من أصل 217 مقعدا في الانتخابات التي أجريت عام 2011 لاختيار المجلس الوطني التأسيسي الذي تولى مسؤولية صياغة دستور جديد.

وتزعمت الحركة حينها حكومة ائتلافية مع حزبين علمانيين هما "المؤتمر من أجل الجمهورية" و"التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات". وأبدت الحركة استعدادا لتشكيل حكومة ائتلافية مع حزب سياسي آخر.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تشير تقديرات إلى أن نسبة المشاركة بلغت نحو 60 بالمئة

نداء تونس: أسس الحزب رئيس الوزراء المؤقت السابق الباجي قائد السبسي. ويحظى بدعم من الاتحاد العام التونسي للشغل وبعض رجال الأعمال.

المؤتمر من أجل الجمهورية: يقود الحزب الرئيس المؤقت المرزوقي، وحصل على 29 مقعدا في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي عام 2011.

التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات: أسسه رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر عام 1994، وحصل على 20 مقعدا في انتخابات 2011.

الجبهة الشعبية: تضم الجبهة تحالفا من خمسة أحزاب بعثية ويسارية ويقوده حمة الهمامي. ولعب دورا في تنظيم الاحتجاجات التي أسفرت عن تغيير حكومتين تزعمتهما حركة النهضة. لكن لا يبدو أن أحزاب الجبهة تتمتع بقاعدة انتخابية تذكر.

نسبة المشاركة في الانتخابات

تشير تقديرات إلى أن نسبة المشاركة بلغت نحو 60 بالمئة من إجمالي الناخبين البالغ عددهم خمسة ملايين تونسي وتونسية.

ومن المتوقع أن تعلن الهيئة المستقلة للانتخابات اليوم الاثنين النتائج الأولية للانتخابات.

المزيد حول هذه القصة