واشنطن تحض التحالف على تبني مقاربة شاملة في الحرب على الدولة الإسلامية

الجنرال الأمريكي المتقاعد جون آلان مصدر الصورة Getty
Image caption قال الجنرال الأمريكية إن هناك حاجة لمقاربة شمولية ومنسقة تشمل الجوانب جميعا لمحاربة التنظيم

حضت واشنطن الاثنين دول التحالف على شن حرب إلكترونية في الإنترنت على مواقع الدولة الإسلامية لوضع حد للحملة الدعائية التي ينظمها التنظيم والمواقع الجهادية الموالية له.

وقال المبعوث الأمريكي لدى دول التحالف الجنرال المتقاعد جون آلان في افتتاح مباحثات بالكويت إن تنظيم الدولة الإسلامية "يروج لطريقة إدارته للحرب" على الإنترنت حيث "يجند الأبرياء ويفسدهم".

وأضاف الجنرال الأمريكي قائلا "فقط عندما نشن حربا على حضور تنظيم الدولة الإسلامية في شبكة الإنترنت ونحرمه من مشروعية الرسائل التي يوجهها إلى الشباب الأكثر عرضة للتأثر بدعايته...آنذاك فقط سيكون بالإمكان حقا هزيمة الدولة الإسلامية".

ومضى الجنرال الأمريكي قائلا إن مباحثات الكويت "ستركز على تقويض حملة تنظيم الدولة الإسلامية الدعائية وإلحاق الهزيمة بها، كما ستركز على مسألة كيفية مواجهة حضوره في شبكة الإنترنت والنيل منه".

وتابع الجنرال الأمريكي قائلا "يتطلب الأمر تبني مقاربة شمولية ومنسقة على المستوى الدولي والإقليمي والمحلي بحيث تجمع بين الوسائل العسكرية والشرطية والاستخبارية والاقتصادية والدبلوماسية".

وأقامت واشنطن تحالفا دوليا يضم دولا غربية وأخرى عربية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويلتقي الجنرال الأمريكي المكلف بتنسيق الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية مع ممثلي بريطانيا والبحرين ومصر وفرنسا والعراق والأردن ولبنان وعمان وقطر والسعودية والإمارات.

ويدير تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء واسعة من العراق وسوريا وأعلن قيام "الخلافة" الإسلامية حملة دعائية متطورة على شبكة الإنترنت بحيث ينشر بانتظام مقاطع فيديو دعائية على الإنترنت كما ينشر مجلة إلكترونية خاصة به تسمى "دابق".

واحتوت بعض مقاطع الفيدو على لقطات عنف متوحشة من قبيل قطع رأسي صحفيين أمريكيين وعاملي إغاثة بريطانيين كانوا رهائن عند الدولة الإسلامية.

ويملك تنظيم الدولة الإسلامية حضورا قويا على شبكات التواصل الاجتماعي، والتي أصبحت منبرا واضحا لتجنيد مقاتلين أجانب جدد دعما له.

وتشعر الحكومات الغربية بقلق متزايد بسبب أعداد الأوروبيين والأمريكيين الذين يتوجهون إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

كما يتنامى القلق بسبب قدرة التنظيم على توسيع نفوذه في شبكة الإنترنت بين الشباب المسلم المتذمر الذي يعيش في الغرب ودعوة التنظيم له من أجل شن هجمات على أهداف غربية.

المزيد حول هذه القصة