استمرار الاشتباكات العنيفة في بنغازي

مصدر الصورة Reuters
Image caption شن الجيش الليبي مدعوما بقوات حفتر هجوما في وقت مبكر من الشهر الجاري على الميليشيات الإسلامية في بنغازي

شهدت مدينة بنغازي الخميس استمرارا للاشتباكات بين الميليشيات الإسلامية متمثلة في جماعتي أنصار الشريعة ومجلس شورى ثوار بنغازي وبين قوات موالية للواء الجيش السابق خليفة حفتر.

وافادت تقارير أن الجيش الوطني الليبي استعاد السيطرة على شرقي مدينة بنغازي بعد مواجهات عنيفة مع المليشيات الاسلامية.

وقال مصدر طبي من المركز الطبي في مدينة بنغازي إن حصيلة الاشتباكات التي شهدتها المدينة منذ منتصف أكتوبر/ تشرين الأول وحتى الجمعة بلغت 185 قتيلا، بينهم 127 ممن لا تتجاوز أعمارهم 30 عاما و92 من الأفراد العسكريين و31 ينتمون إلى مجلس شورى ثوار بنغازي.

وأظهرت الإحصاءات أن بين القتلى ست سيدات بمن فيهم سيدة سودانية، بالإضافة إلى 11 طفلا.

كما ضمت أعداد القتلى أيضا جنسيات أخرى من السودان وكندا ومصر وسوريا.

وكان رئيس الوزراء الليبي، عبد الله الثني، قد عبر عن استعداده للتحاور مع الميليشيا التي تسيطر على أجزاء من البلاد، بشرط أن "تقبل جميع الأطراف بتنازلات".

وكان الجيش الليبي مدعوما بقوات حفتر قد شن هجوما في وقت مبكر من الشهر الجاري على الميليشيات الإسلامية في بنغازي، وتمكن من طردهم من منطقة المطار ومن معسكر كتيبة 17 فبراير، أحد معاقلهم القوية في المدينة.

المزيد حول هذه القصة