مصر "نسقت مع إسرائيل" قبل انتشارها العسكري على حدود غزة

حدود مصر مع قطاع غزة مصدر الصورة AP
Image caption تقول الحكومة المصرية إن إخلاء بعض المناطق على حدود غزة جاء بسبب حالة الطوارئ المعلنة في المنطقة

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تصريح مقتضب لبي بي سي، إن هناك تنسيقا بين مصر وإسرائيل فيما يخص التحركات العسكرية المصرية بمنطقة الحدود مع قطاع غزة.

وأشار إلى أن اتفاقية كامب ديفيد للسلام الموقعة بين البلدين تنص على عدم انتشار قوات عسكرية مصرية في تلك المنطقة.

وأكد أدرعي، لبي بي سي، أن "كل ما يخرج عما نصت عليه اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل يتم التنسيق بشأنه بين الجانبين".

وتواصل القوات المصرية إخلاء مناطق على الشريط الحدودي لمصر مع قطاع غزة لليوم الرابع على التوالي، لمسافة 500 متر بطول الحدود مع قطاع غزة، في إطار الإجراءات التي يتخذها الجيش المصري لإقامة منطقة عازلة، وملاحقة الجماعات المسلحة في سيناء.

وتأتي الإجراءات العسكرية المصرية في أعقاب العملية التي استهدفت عناصر للجيش المصري في كمين كرم القواديس، والتي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 31 من عناصر الجيش الأسبوع الماضي.

وأصدر رئيس الوزراء المصري، إبراهيم محلب، قرارا باعتبار عدة مناطق في مدينة رفح المصرية على الحدود مع قطاع غزة، منطقة عازلة، بناء على مقترح من وزير الدفاع على أن يتم إخلاء المنطقة من ساكنيها مقابل تعويضات مالية، أو توفير أماكن بديلة، حسب رغبة ساكني تلك المناطق.

وينص قرار رئيس الوزراء المصري على أنه في حالة الامتناع عن إخلاء الممتلكات بالطرق الودية، سيتم الاستيلاء عليها جبرا.

وتقول الحكومة المصرية إن قرارها هو تفعيل للمادة الثالثة من قانون الطوارئ التي تتيح لرئيس الجمهورية ومن يفوضه إخلاء بعض المناطق إذا كانت قد أعلنت فيها حالة الطوارئ.

لكن بعض الحقوقيين في مصر يرون أن ما وصفوه بـ "تهجير مواطني سيناء" مخالف للدستور المصري الذي "يحظر التهجير القسري التعسفي للمواطنين".

مصدر الصورة AP
Image caption يرى بعض الحقوقيين أن قرار مصر بشأن "تهجير السكان" مصر مخالف للدستور

المزيد حول هذه القصة