محكمة الجنايات الدولية: اسرائيل ربما ارتكبت جرائم حرب بهجومها على "اسطول السلام"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قالت محكمة الجنايات الدولية إن اسرائيل ربما ارتكبت جرائم حرب بهجومها على سفينة (مافي مرمرة) التركية في عام 2010، ولكنها لن تقاضي الدولة العبرية لأن "طبيعة الجرائم ليست من اختصاصها."

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن قضاة المحكمة الدولية إنهم قرروا عدم التحقيق في قضية هجوم جنود إسرائيليين على سفينة مافي مرمرة التركية التي كانت متجهة إلى غزة، وقتلهم ناشطين أتراك.

وقال قضاة التحقيق الدوليون إنه يحتمل أن يكون الجنود الإسرائيليون ارتكبوا جرائم حرب خلال الهجوم الذي قتل فيه تسعة ناشطين أتراك عام 2010، ولكنهم قرروا أن هذه القضية ليست من اختصاصهم.

ويتوقع أن يثير قرار محكمة الجنايات الدولية حفيظة أنقرة التي تتهم إسرائيل بالقتل الجماعي، عندما هاجم جنودها سفينة متجهة إلى قطاع غزة الواقعة تحت الحصار الإسرائيلي.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption السفينة كانت تحمل علم جزر القمر

وتقول وثيقة المحكمة التي حصلت عليها رويترز إن "المعلومات المتوفرة لديها تدل على وقوع جريمة حرب، عندما اعترض الجنود الإسرائيليون السفينة وسيطروا عليها يوم 31 مايو/ أيار 2010".

ولكن القضاة يقولون إن الجرائم المعنية ليست بالخطورة الكافية لتكون من اختصاص محكمة الجنايات الدولية.

وليس لمحكمة الجنايات الدولية اختصاص في الجرائم التي ترتكب بإسرائيل أو بتركيا على السواء، لأن الدولتين ليستا أعضاء في المحكمة، ولكن سفينة مافي مرمرة كانت تحمل علم دولة جزر القمر، وهو ما جعل قضاة التحقيق يقبلون النظر في القضية.