مقتل 44 واصابة 75 في سلسلة تفجيرات ببغداد

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل أربعة وأربعون شخصا وجرح خمسة وسبعون آخرون في سلسلة هجمات وتفجيرات بسيارات مفخخة ضربت بغداد يوم الاحد.

واستهدف عدد من هذه الهجمات زوارا شيعة يستعدون لإحياء ذكرى عاشوراء.

ويقول موفدنا في بغداد إن اعمال العنف هذه تأتي رغم الإجراءات الأمنية التي تتخذها السلطات العراقية لتأمين إحياء هذه الذكرى.

البو نمر

وفي وقت سابق، اعلن ان تنظيم "الدولة الإسلامية" قتل 322 فردا من أعضاء عشيرة البو نمر وهي عشيرة سنية من محافظة الأنبار غربي العراق.

وقالت وزارة حقوق الإنسان العراقية إن أكثر من 50 جثة عثر عليها ملقية في بئر ماء في حين اختطف التنظيم 65 فردا من عشيرة البو نمر.

ويحتفظ تنظيم الدولة الإسلامية بهؤلاء الرهائن ليكونوا "أسرى حرب"، حسب وزارة حقوق الإنسان العراقية.

وكان تنظيم الدولة الإسلامية أعدم صباح الأحد ما لا يقل عن 50 عضوا في عشيرة البو نمر رميا بالرصاص.

وقال أحد الزعماء البارزين لعشيرة البو نمر لبي بي سي، الشيخ نعيم القعود، "لقد تخلت عنا الحكومة (العراقية) وقدمتنا على طبق إلى داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)".

وأضاف القعود قائلا "طلبنا منهم مرارا تزويدنا بالأسلحة لكن لم نحصل منهم سوى على وعود".

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من العراق وسوريا.

وتقول مراسلة بي بي سي في العاصمة بغداد، أورلا غرين، إن أعمال القتل الجماعية في صفوف أفراد العشيرة أصبحت ممارسة شبه يومية.

وقال زعماء عشائريون الأحد إن الضحايا الذين كان من بينهم عشر نساء وأطفال أرغموا على الوقوف صفا واحدا ثم أطلق الرصاص عليهم علانية وذلك "عقابا لهم على مقاومتهم لتنظيم الدولة الإسلامية"، كما قال التنظيم.

وكانت جثامين عدد آخر من أفراد عشيرة البو نمر عثر عليها في وقت سابق من الأسبوع المنصرم مدفونة في قبور جماعية.

وقتل تنظيم الدولة الإسلامية السبت خمسين آخرين.

وحدثت الإعدامات الجماعية الأخيرة في قرية راس الماء شمالي مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار.

وقال مسؤول محلي لوكالة الأسوشييتد برس إن عدة أعضاء من عشيرة البو نمر كانوا قد فروا من مدينة هيت المجاورة واستقروا مؤقتا هناك بعدما استولى تنظيم الدولة على المدينة الشهر الماضي.

وانضمت عشيرة البو نمر إلى حملة الحكومة العراقية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار التي يقع جزء كبير منها الآن تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتحاول الحكومة العراقية الجديدة التي يسيطر عليها الشيعة كسب السنة إلى صفها إذ تنظر إليهم على أنهم عنصر أساسي في الحرب البرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن حكومة بغداد لم تنجح في إقناع نسبة كبيرة من العشائر السنية بقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتقول وكالة الأسوشييتد برس إن نحو 5 آلاف من أفراد العشائر من مجموع ما بين 30 و40 ألف عنصر يدعمون حاليا الحكومة العراقية.

وتطالب العشائر العراقية بضمانات من أجل نقل السلطة إليها بشكل حقيقي في المناطق الخاضعة لها، كما تطالب بالمشاركة الحقيقية في عملية صنع القرار في بغداد، حسب مراسلين.

وعلى صعيد التطورات الميدانية، قتل 10 أشخاص وجرح 25 آخرون في انفجار سيارة مفخخة بدا أنها استهدفت زورا شيعة يستعدون لإحياء ذكرى عاشوراء في شارع السعدون ببغداد.

يأتي ذلك بعدما شهدت المدينة نفسها سلسلة هجمات خلفت 22 قتيلا ونحو 50 جريحا.

كما انفجرت مساء الأحد سيارة مفخخة مركونة بالقرب من حسينية السجاد وموكب عزاء بمنطقة الداخل في مدينة الصدر ذات الغالبية الشيعية شرق بغداد، الأمر الذي أدى إلى مقتل 14 مدنيا وجرح 53 آخرين بينهم عدد من الاطفال.