السيسي: "تعويض مناسب" لمتضرري المنطقة العازلة في سيناء

مصدر الصورة AFP
Image caption باشرت السلطات المصرية تدمير المنازل بالفعل

تعهد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بتقديم "تعويض مناسب" للسكان الذين اضطروا لإخلاء منازلهم في سيناء لإقامة منطقة عازلة على الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني.

وأشار السيسي إلى أن قيمة التعويضات قد تبلغ مليار جنيه مصري (نحو 140 مليون دولار أمريكي).

وأدلى الرئيس المصري بهذه التصريحات على هامش مناورة "بدر 2014" العسكرية.

وقال السيسي إن "أهالي سيناء أهلنا ونحن مسؤولون عن تخفيف المعاناة عنهم"، مضيفا أن "عندما يخرج أهالي سيناء من بيوتهم يجب أن نعوضهم التعويض المناسب، ولن ننسى لهم هذه التضحية."

كما اعتذر الرئيس المصري للمتضررين جراء إقامة المنطقة العازلة.

وفي الأسبوع الماضي، بدأت السلطات هدم منازل في شبه جزيرة سيناء، شمال شرقي مصر، لإقامة منطقة عازلة تبلغ 500 متر بهدف منع تهريب الأسلحة.

ومن المقرر أن تشمل المنطقة العازلة خنادق مملوءة بالماء لمنع حفر الأنفاق.

وتتهم وسائل إعلام مصرية حركة حماس الفلسطينية بتقديم دعم للمسلحين في سيناء، وهو الاتهام الذي دأبت الحركة على نفيه.

وجاء قرار إقامة المنطقة العازلة بعد أيام من مقتل أكثر من 30 جنديا في هجومين على موقعين تابعين للجيش في سيناء.

وعقب الهجومين، أقر السيسي قانونا يسمح بحماية الجيش لمنشآت الدولة، بما فيها محطات الطاقة والطرق الرئيسية والجسور.

كما أعلن حالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر في سيناء. ويرى منتقدون أن من شأن هذه الخطوة السماح بعودة الجيش إلى الشوارع والعودة إلى المحاكمات العسكرية للمدنيين.

ومن المقرر أن تمتد المنطقة العازلة بطول الحدود مع قطاع غزة، البالغة 13 كيلومترا، بحسب تقارير.

واشتكى سكان من أن تحرك الحكومة المصرية سيؤدي إلى إثارة حالة من الغضب.

ويواجه المسلحون في سيناء وقطاع غزة اتهامات باستخدام أنفاق أسفل الحدود لنقل أسلحة ومقاتلين.

ولعبت الأنفاق دورا مهما لصالح الاقتصاد في الشريط الساحلي الفلسطيني، الذي يعاني تحت وطأة الحصار الذي تفرضه إسرائيل ومصر منذ عام 2007 كإجراء ضد حركة حماس.

المزيد حول هذه القصة