كلفة القصر الرئاسي الجديد في تركيا تثير جدلا

قصر إردوغان الرئاسي في أنقرة مصدر الصورة EPA
Image caption يقع القصر الرئاسي الجديد، القصر الأبيض، على إحدى التلال غربي العاصمة التركية أنقرة

يقول مسؤولون أتراك إن القصر الجديد الذي بني للرئيس رجب طيب إردوغان، ستصل تكلفته إلى 615 مليون دولار، وهي ضعف الكلفة المقدرة مسبقا.

وأثار بناء القصر، ويعرف بالقصر الأبيض، الكثير من الجدل، إذ بني على أعلى تل في منطقة غابات على حواف العاصمة التركية، أنقرة. وتبلغ مساحة القصر 150 ألف متر مربع، وبه ألف غرفة.

مصدر الصورة EPA
Image caption افتتح إردوغان قصره الرئاسي، القصر الأبيض، في أغسطس/آب الماضي بعد توليه الرئاسة

وافتتح إردوغان القصر في 30 أغسطس/آب الماضي، بعد نجاحه في انتخابات الرئاسة. ويسيطر حزب إردوغان، العدالة والتنمية، على الساحة السياسية في تركيا منذ أكثر من عقد.

وسيكون القصر التركي أكبر من البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن، والكرملين في العاصمة الروسية موسكو، وقصر فيرساي قرب العاصمة الفرنسية، باريس.

مصدر الصورة EPA
Image caption القصر الأبيض مزود بنظام إلكتروني شديد التطور لمنع التنصت

وأوردت الصحيفة التركية، حريت، عن وزير المالية التركي، محمد سيمسيك، أن معظم تكلفة بناء القصر قد سددت، لكن خصص له مبلغ 135 مليون دولار في ميزانية عام 2015.

والقصر به قاعات وردهات من الرخام الفاخر، بالإضافة إلى نظام إلكتروني شديد التطور لمنع التنصت.

مصدر الصورة EPA
Image caption القصر الأبيض أكبر من الكثير من المقار الرئاسية حول العالم، كالبيت الأبيض، والكرملين، وقصر باكينجهام

واتهم النشطاء أنصار البيئية إردوغان بإنفاق المال العام على مشروعات إنشائية للترف على حساب المساحات الخضراء. وكان النشطاء اشتبكوا مع الشرطة في يونيو/حزيران 2013 بخصوص حديقة غازي المعروفة في اسطنبول.

وبحسب "حريت"، يثير القصر جدلا لأنه تسبب في قطع مئات الأشجار لتوفير المساحة الكافية، وذلك في منطقة محمية غابات، تركها مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس الدولة التركية الحديثة.

كما قال وزير المالية إن مبلغ 185 مليون دولار ستخصص لشراء طائرة رئاسية جديدة من طراز إيرباص.

مصدر الصورة EPA
Image caption كانت الرئاسة في تركيا منصبا شرفيا، حتى تولاه إردوغان

وقال أحد المساعدين الرئاسيين، فاهري كاسيرغا، إنه المزيد من الممتلكات الرئاسية ستجدد العام المقبل، من أبرزها قصر هوبير في اسطنبول، وقصر الضيافة في مرمرة، على ساحل بحر إيجة.

وانتقل إردوغان من قصر كانكايا الأقل ترفا في أنقرة، وسيحل فيه رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو.

المزيد حول هذه القصة